مؤسسة النفط: خطة لمعالجة المشاكل البيئية بالواحات ووقف حرق الغاز بالحقول

قالت المؤسسة الوطنية للنفط، إنها أعدت خطّة لمعالجة المشاكل البيئية بمنطقة الواحات، عبر تنفيذ جملة مشاريع، بينها معالجة المياه المصاحبة، ومن المتوقع الانتهاء من هذه المشاريع عام 2020، تنفيذا لتوصيات الدراسة البيئية الشاملة التي أعدتها المؤسسة بالمنطقة.

وأوضحت المؤسسة في بيان اليوم، أن مشروعات معالجة المياه تشمل تركيب معدّات لحقن المياه المصاحبة في آبار تصريف خاصّة، من أجل الحفاظ على جودة التربة والمياه الجوفية في المناطق المحيطة بالحقول النفطية، من بينها حقل «جالو 59» وحقل النافورة.

ولفتت إلى الانتهاء من تركيب معدّات التخلّص من المياه المصاحبة بحقل أبو الطفل، فيما يجري العمل على تركيب المعدّات المخصصة لحقل النافورة.

وتابعت المؤسسة أن إدارة الصحة والسلامة والبيئة شرعت في تنفيذ إجراءات توريد عدد من المحطات الثابتة والوحدات المتنقلة لمراقبة جودة الهواء بمناطق الواحات والانبعاثات الصادرة من الحقول.

ميناء السدرة النفطي: تحميل مليون برميل للتصدير إلى أستراليا

وأوضحت أنّها تسعى لوقف حرق الغاز بالحقول المحيطة بمنطقة الواحات بحلول 2022، بعد أن نجحت في القيام بذلك وإيقاف الحرق بالكامل في حقل أبو الطفل.

من جانبه قال رئيس المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله، إنّ ضمان صحة وسلامة العاملين وسكان المناطق المجاورة للعمليات، يمثّل أولوية قصوى للمؤسسة، والتي قامت بإجراء دراسة مكثفة لتقييم الوضع البيئي في منطقة الواحات من خلال لجان فنية متخصصة من قطاع النفط، ووضعت برنامج لمعالجة المشاكل التي تثير قلق السكّان.

وكشف مدير إدارة الصحة والسلامة والبيئة خالد بوخطوة، عن العمل على تدشين مختبر رصد بيئي في منطقة الواحات، وسيقوم فريق فنّي بالتواجد في المنطقة الأسبوع القادم لإعداد الخرائط الإنشائية النهائية للمشروع، فضلا عن «التعاقد مع شركات متخصصة في إدارة المخلفات الصناعية وإعادة تدويرها، وتنفيذ العديد من المشاريع المماثلة في كافّة الحقول الأخرى خلال السنوات الثلاث القادمة».