مواطنو بنغازي يشكون كثرة حوادث الموت على «الطريق السريع»

صورة لحادث على الطريق الدائري الثالث المعروف بالطريق السريع في بنغازي (أرشيفية, بوابة الوسط)

أصبح الطريق الدائري الثالث، الشهير بالطريق السريع، في مدينة بنغازي شرق البلاد معروفًا بطريق الموت، وسط استياء كبير من قبل أهالي المدينة بسبب الحوادث المرورية المروعة التي تتسبب بخسائر بشرية في الأرواح، فضلًا عن الأضرار المادية.

ويتبادل المواطنون الاتهامات عن أسباب الحوادث المرورية بالطريق السريع ببنغازي، فالبعض يلقي اللوم على الجهات المختصة من حكومة وبلدية وقسم المرور والتراخيص بنغازي، والبعض الآخر يلقي اللوم على سائقي المركبات الآلية نفسها والسرعة الزائدة، في حين يرى آخرون أن المشكلة سببها نقص الإمكانات.

وتتساءل في استنكار عضوة هيئة التدريس بجامعة بنغازي الدكتورة مريم السلطني: «كم من المفترض أن يموت منا على الطريق السريع حتى تعمل الحكومة على تقديم حلول؟!». ويقول نعيم الزوي: «ما يحدث من موت على هذا الطريق المفروض يدخل في موسوعة غينيس للموت». وتطالب الدكتورة هناء القلال بإغلاق الطريق السريع ومنع قيادة السيارات واللجوء إلى الدراجات.

السرعة وغياب الحواجز
من جانبه قال المدون زكريا الزواوي: «بسبب الطريق السريع خسرنا شابًّا كان قمة في الاحترام ومثقفًا جدًّا ومتخرجًا حديثًا في كلية الطب». وقال محمد غنيم: «السبب الأساسي هو السرعة الزائدة والقيادة بتهور والاجتياز بتهور». في السياق نفسه قال النقيب محمد بوخزام: «غالبية الحوادث تقع نتيجة عدم وجود حواجز فى وسط الطريق، حيث تخرج السيارات عن مسارها فتتجه إلى الطريق العكسي وهنا تكون الكارثة؛ لأن الحادث يقع في لحظة واحدة وإذا وُجدت حواجز إسمنتية تفصل جانبي الطريق ما وقعت تلك الحوادث العديدة».

في المقابل يقول رئيس قسم المرور والتراخيص العقيد وليد البرعصي في تصريحات إلى «الوسط»: «إن 55 حادثًا مروريًّا سُجِّلت في شهر سبتبمر الماضي بالدائري الثالث (السريع)، وكان قائدو المركبات يقودونها تحت تأثير المسكرات وتأتي السرعة الزائدة في المرتبة الثانية من حيث أسباب الحوادث، بالإضافة إلى عدم الانتباه والقيادة أثناء استخدام الهاتف المحمول والتصوير المباشر بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وسناب شات وغيرها، فضلًا عن قيام صغار السن بالقيادة دون رخصة القيادة وعدم تحكمهم بالمركبة».

وأكد البرعصي: «أدت حوادث سبتمبر الماضي إلى وفاة ما يقارب 30 شخصًا داخل مدينة بنغازي، بالإضافة إلى الإصابات العديدة».

لا مقومات
وأضاف البرعصي أن الدائري الثالث «لا توجد به مقومات الطريق السريع، حيث توجد به فتحات غير شرعية يقوم بها المواطنون تقوم الجهات المختصة بإزالتها ويقوم المواطن بإعادتها من جديد وهذا يسبب كارثة بالطريق، كما يخلو من أية حواجز إسمنتية أو حديدية، حيث تتم إزالتها بسبب الحوادث ولكن الجهات المختصة لا تعيد الحواجز مرة أخرى وهذا يؤدي إلى خروج السيارات عن مسارها، فضلًا عن وجود محال ومقاهٍ تسبب ازدحامًا ويقف عليها المواطن بشكل مستهتر».

الحلول توعوية أكثر منها عملية
وعن الحلول لوقف مثل هذه الحوادث المروعة، أكد البرعصي أن الحلول «توعوية أكثر منها عملية ،وعلى الجهات ذات العلاقة القيام ببرامج توعوية عن القيادة وآداب وقواعد المرور والحفاظ على حياة المواطن والكشف عن السيارات والاهتمام بها وبالإطارات أيضًا، فهناك سيارات متهالكة وبمجرد أن يقع حادث بسيط حتى تجد النيران تشتعل من السيارة بسبب تهالكها، فنحن لا نستطيع إقامة مطبات في مثل هذا الطريق ولكن على المواطن القيادة بشكل متزن وأن يستخدم حزام الأمان ولا يستخدم الهاتف أثناء القيادة، ولا يجتاز غيره إلا بعد أن يتأكد من الطريق، وعلى الجهات المختصة القيام بتعليق لوحات إرشادية وتحديد الخطوط الأرضية والاهتمام بصيانة الطرق بشكل مستمر ووضع الحواجز الإسمنتية للتقليل من الخسائر ويأتي هنا دور الإعلام أيضًا في نشر الحملات التوعوية، فالإعلام مسؤول عن تنبيه وتوعية المواطنين».

زيادة القوة البشرية
وتابع رئيس قسم المرور والتراخيص بنغازي: «ما حدث في واقعة وفاة طبيب الأسبوع الماضي كان نتيجة اصطدام سيارة مسرعة به من الخلف؛ ما أدى إلى خروج سيارته للطريق المقابل واصطدامها بسيارة أخرى والسبب عدم وجود حواجز حديدية أو إسمنتية، وحدث هذا مع العديد من الحالات في الحوادث المرورية التي سجلت لدينا، وللحد من خروج السيارات يجب الإسراع بتركيب الحواجز لفصل الطريق».

وأشار البرعصي إلى أن قسم المرور والتراخيص سينشر «قوة بشرية كبيرة، بعد زيادة القوة الموجودة بالشارع»، مطالبًا الجهات المختصة بتوفير روافع لهم حتى يستطيعوا حجز السيارات، فالمواطن يستهين كثيرًا بالجهات المختصة في التعامل معها ولابد من الحسم والضرب بيد من حديد، فنحن الآن نعمل وفق الإمكانات المتاحة لدينا.

وكان رئيس مجلس وزراء الحكومة الموقتة عبدالله الثني، قد دعا إلى ضرورة حل مشكلة الطريق الدائري الثالث المعروف بالطريق السريع وضرورة وضع الحواجز على طول الطريق لمنع حوادث الطرق التي شهدها الطريق بكثرة خلال الأيام الماضية، وذلك خلال لقائه رئيس المجلس التسييري للبلدية المهندس الصقر بوجواري.

يشار إلى أن مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في مدينة بنغازي استقبل منذ مطلع أكتوبر الجاري، نحو 24 حالة وفاة و591 مصابًا جراء الحوادث المرورية شرق البلاد بشكل عام، بينما استقبل خلال شهر سبتمبر الماضي 25 حالة وفاة و602 مصاب بينهم نساء وأطفال وغالبيتهم من الشباب.

المزيد من بوابة الوسط