«الهلال الأحمر» تدين استهداف المدنيين والمسعفين جراء القصف المتكرر للطيران الحربي

أحد أفراد الهلال الأحمر الليبي. (الإنترنت)

أعربت الإدارة العامة لـ«الهلال الأحمر» الليبي، اليوم، عن استنكارها لسقوط ضحايا في صفوف المدنيين يومي الثلاثاء والأربعاء جراء استهداف مناطق في حي صلاح الدين ومنطقة السواني جنوب طرابلس.

وأكدت جمعية الهلال الأحمر الليبي بطرابلس  في بيان صحفي أن «ارتفاع أعداد المصابين والقتلى المدنيين جراء الهجمات العشوائية في هذا الشهر بات أمرًا مؤسفًا للغاية (...)»، مشيرًا إلى أن «الهجمات السابقة استهدفت أيضًا المستشفيات الميدانية والأطقم الطبية وسيارات الإسعاف ومتطوعي ومنتسبي الهلال الأحمر منذ اندلاع الحرب في أبريل الماضي، وأبرزها مقتل الطبيب أيمن هرامة في 6 أبريل أثناء قيامه بواجبه الإسعافي».

وأضاف أن «استهداف المسعفين لازال مستمرًا، وآخرها مقتل سائق الإسعاف التابع للجهاز سالم أنفيص أثناء نقله الحالات المصابة من المدنيين جراء القصف المتكرر للطيران الحربي».

وأكدت الجمعية إدانتها هذا «العمل الإجرامي الذي يستهدف المدنيين وموظفي الإسعاف والطواقم الطبية ورموز العمل الإنساني عامة ومنتسبيه ومتطوعيه، ويتجاوز نطاق الحماية المنصوص عليها في القانون الدولي ويرقى إلى جريمة حرب»، مشددة على «كافة فروعها الالتزام بالحيادية المطلقة دون انحياز لطرف عن آخر ...)».

وحثت الإدارة العامة لـ«الهلال الأحمر»، «الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية على تحمل مسؤولياتها بعمل كل ما يمكن لحماية أرواح المدنيين والطواقم الطبية والإسعافية، كما دعت الأطراف المتحاربة إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب إصابة المدنيين».

وفي وقت سابق اليوم، جددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إدانتها الشديدة لاستهداف الأطقم الطبية والمرافق الصحية والعاملين بالقطاع، نافية تلقيها أي إحداثيات للمستشفيات الميدانية، وفق ما أكده مسؤول المكتب الإعلامي بالبعثة جان العلم لـ«بوابة الوسط» مساء الخميس.

وقال العلم: «إن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لم تتلقَ أية إحداثيات للمستشفيات الميدانية، وبالتالي لم تشارك مثل هذه المعلومات مع أي طرف»، مؤكدًا أن البعثة «تجدد إدانتها الشديدة لاستهداف الطواقم الطبية والمستشفيات والعاملين في القطاع الصحي، وتذكر أن مثل هذه الهجمات محرَّمة بموجب القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان».

البعثة الأممية تجدد إدانتها لاستهداف الأطقم والمرافق الطبية وتنفي تلقيها إحداثيات للمستشفيات الميدانية

وأعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني، مقتل مسعف وإصابة أربعة عناصر طبية وتدمير مستشفيين ميدانيين بكامل معداتهما وسيارات الإسعاف بمنطقتي صلاح الدين ووادي الربيع في العاصمة طرابلس، جراء استهدافها من قبل الطيران الحربي والقصف المدفعي فجر اليوم الخميس.

وأعربت الوزارة في بيان عن استيائها من «الصمت الدولي» حيال استمرار الاعتداءات والاستهداف المتكرر للمستشفيات الميدانية والأطقم الطبية المساعدة وسيارات الإسعاف في طرابلس، معلنة إدانتها واستنكارها، بأشد العبارات، هذه الاعتداءات التي وصفتها بـ«الممنهجة».

المزيد من بوابة الوسط