«الرئاسي» يدين قصف منطقة صلاح الدين ويوثق الجرائم لمحاكمة الجناة دوليا

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، (الإنترنت: أرشيفية)

دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قصف القوات التابعة للقيادة العامة، عمارات سكنية في منطقة صلاح الدين بالعاصمة طرابلس، اليوم الثلاثاء، ما تسبب في مقتل وإصابة أطفال، مؤكدًا أن الجهات المختصة بالحكومة «توثق هذه الجرائم وتنسق مع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية لتقديم الجناة للعدالة».

ولفت المجلس، في بيان، إلى أن الهجوم تزامن مع قصف جرى صباح اليوم لمطار معيتيقة المدني، ويأتي بعد أسبوع فقط من «جريمة مماثلة بمنطقة الفرناج راح ضحيتها ثلاثة أطفال»، مشددًا على أن «الرد سيكون شديدًا في ميدان المعركة، مع الالتزام بقواعد الحرب واتفاقات جنيف».

واعتبر البيان أن «هذه الجرائم أصبحت عملًا متصلًا وممنهجًا هدفه الإرهاب وإثارة الرعب بين المدنيين» في انتهاك صارح للقانون الإنساني الدولي وكافة المواثيق الدولية.

اقرأ أيضا: «العفو الدولية» تطالب بتفتيش السفن قبالة ليبيا وتشكيل لجنة تحقيق في جرائم «حرب العاصمة»  

«ويأتي قصف الأحياء السكنية والمنشآت المدنية بالطائرات المسيَّرة والمدافع بعيدة المدى، بعد فشل الميليشيات المعتدية من تحقيق أي تقدم على الأرض وإرغامها على التراجع، إلى أن يتم دحرها بالكامل»، حسب البيان.

وحمل المجلس، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مسؤولية الهجوم، مطالبًا إياها بـ«التحرك الجاد والفعال لحماية المدنيين وعدم الاكتفاء ببيانات تطيب خواطر المتضررين». وجدد تأكيده أن «كل يوم يمر دون اتخاذ إجراءات رادعة سيؤدي إلى مزيد من قتل المدنيين»، لافتًا إلى أن «هذه الميليشيات تشجعت على ارتكاب هذه الجرائم لغياب الموقف الدولي الحازم والرادع».

المزيد من بوابة الوسط