ميركل وبوتين يناقشان الأوضاع في ليبيا وأوكرانيا وسورية

بوتين وميركل. (الإنترنت- أرشيفية)

قال ناطق باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إن ميركل بحثت هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت الأوضاع في أوكرانيا وسورية وليبيا.

وأضاف الناطق شتيفن زايبرت، أن محادثات الزعيمين ركزت على الإعداد لما يسمى اجتماع «صيغة نورماندي» الوشيك، في إشارة إلى المحادثات بشأن شرق أوكرانيا بين روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا، حسب ما نقلت «رويترز».

وتابع زايبرت قائلا إن ميركل وبوتين بحثا كذلك الوضع في سورية وليبيا والمفاوضات الراهنة لاستئناف نقل الغاز عبر أوكرانيا.

واستضافت برلين في 17 سبتمبر الماضي، اجتماعا «غير معلن» لمعالجة الأزمة الليبية، ضم ممثلين عن دول أميركا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر وروسيا والصين وتركيا والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، كما حضره المبعوث الأممي، غسان سلامة، وذلك بمبادرة من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ويسعى المؤتمر إلى حشد الأطراف الخارجية الرئيسية المؤثرة في الأزمة الليبية، لوقف الانتهاكات المتزايدة لحظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة، والضغط على حلفائهم داخل ليبيا، للالتزام بوقف لإطلاق النار وبدء عملية سياسية جديدة.

وعبر سلامة، عن أمله في أن يسفر المؤتمر عن قرار من مجلس الأمن الدولي، يلزم القوى الأجنبية بوقف «حرب بالوكالة» تشهد تصعيدا، ووضع آلية عاجلة لتطبيق حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، حسب تصريحاته إلى «رويترز» الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستشارك في مؤتمر برلين المقرر عقده مطلع الشهر المقبل لحل الأزمة الليبية، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وذكرت السفارة الأميركية لدى ليبيا عبر حسابها على «تويتر»، إن «الولايات المتحدة تتطلع إلى المشاركة في الجولة التالية من اجتماعات برلين، تحت رعاية المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة».

المزيد من بوابة الوسط