وزارة الاقتصاد: 48 مليار دينار ميزانية ليبيا في 2020 دون عجز أو دين عام

أعلنت وزارة الاقتصاد بحكومة الوفاق، أمس الخميس، أن ميزانية ليبيا في عام 2020، تقدر بنحو 48 مليار دينار (34 مليار دولار)، بعد يوم من زيادة أسعار الكيروسين، في إطار برنامج إصلاحات.

وقالت وزارة الاقتصاد، وفق بيان لها نقلته وكالة «رويترز» للأنباء، إن الميزانية، التي ستكون جاهزة في ديسمبر المقبل، لتسري مع بداية العام «ستكون متوازنة ولا يوجد عجز، ولا يوجد دين عام»، مضيفة أن الاختلالات ستُعالج داخل الميزانية نفسها دون اقتراض.

وبلغت ميزانية 2019 نحو 33.83 مليار دولار وتمت الموافقة عليها بعد أشهر من المشاحنات.

تأثير حرب طرابلس
وفي بيان مكتوب ردا على أسئلة «رويترز»، قالت الوزارة إن حرب طرابلس كان لها «تأثير سلبي كبير» في الإصلاحات الاقتصادية منذ اندلاع القتال في أبريل الماضي.

وأوضحت الوزارة: «لقد عطل الهجوم أيضا تنفيذ برنامج الإصلاحات الاقتصادية، حيث كان من المتوقع أن يبدأ إصلاح دعم الوقود بحلول نهاية أبريل الماضي».

وفرض برنامج الإصلاحات، الذي وافقت عليه حكومة الوفاق الوطني، رسوما بنسبة 183% على معاملات بالعملة الصعبة في العام الماضي، وتم خفض الرسوم إلى 163% في يوليو الماضي.

وكانت الحكومة تهدف أيضا إلى إصلاح دعم الوقود اعتبارا من أبريل من خلال استبدال مقابل نقدي بالدعم العيني، بينما رفعت أول من أمس، الأربعاء، بشكل حاد سعر الكيروسين للاستخدامات التجارية والصناعية، في أول خطوة على طريق إصلاح دعم الوقود.

وقالت الوزارة إن حرب طرابلس أثرت أيضا في أسعار السلع الزراعية واللحوم، لكن المواني تعمل بشكل طبيعي، وهناك احتياطات تكفي ما يصل إلى أربعة أشهر.

وأضافت أن «المكافأة التي أعلن عنها أثناء عيد الأضحى في أغسطس، بنحو ثلاثة آلاف دينار لكل مقاتل في الحرب على طرابلس، لم يتم صرفها بعد بسبب الإجراءات البيروقراطية»، وأن «الإنفاق على الحرب متغير ويزداد كلما طال العدوان».

المزيد من بوابة الوسط