سلامة يبحث مع وفد من مصراتة إحياء العملية السياسية

جانب من اجتماع سلامة مع وفد مصراتة. (صفحة بعثة الأمم المتحدة على فيسبوك).

بحث الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز، سبل إعادة إحياء العملية السياسية في ليبيا مع وفد من مدينة مصراتة، اليوم الثلاثاء.

وتطرق الاجتماع، الذي عُـقد اليوم في مقر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في ⁧‫طرابلس،‬⁩ إلى ضرورة السير في الإصلاحات الاقتصادية، حسبما نقلت صفحة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على موقع «فيسبوك».

وضم وفد مدينة مصراتة كلاً من عضوي مجلس النواب سليمان الفقيه ومحمد رعيد، وعضو المجلس الأعلى للدولة محمد التائب.

وفي أواخر أغسطس الماضي، زارت ستيفاني ويليامز، بلدية مصراتة، وأجرت اجتماعات تناولت عدة موضوعات، منها مبادرة  غسان سلامة للعودة إلى العملية السياسية. والتقت عميد وأعضاء البلدية وممثلين عن المجتمع المدني والشيوخ وزعماء القبائل في المنطقة وكذلك ممثلين عن المرأة والناشطين، في زيارة أعلنت البعثة الأممية أن الهدف منها «دعم الحل السياسي للأزمة في ليبيا».

اقرأ أيضا: بلدية مصراتة تبلغ وليامز شروطها لاستئناف الحوار السياسي

وفي أواخر سبتمبر الماضي، طالبت بلدية مصراتة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالتعامل مع الأزمة الليبية «بالمزيد من المصداقية والحيادية، والشفافية»، محملة إياها، «المسؤولية التاريخية أمام الشعب الليبي فيما يحدث من عبث بمصيره وأمنه وسلامته، وسيادة دولته»، داعية «الدول الشقيقة والصديقة إلى مساعدة الليبيين ومساندتهم في تحقيق الأمن والاستقرار وتسجيل مواقف تاريخية داعمة لحقه في العيش بحرية وأمن وسلام».

ودعا بيان صادر عن البلدية «جميع القوى الوطنية الفاعلة في المشهد السياسي من نشطاء ومنظمات مجتمع مدني وسياسيين مستقلين» إلى المبادرة بطرح«مشروع وطني ليبي يتفق عليه ويلتف حوله الشعب الليبي، يخدم قيام الدولة المدنية، ويحقق العدالة والمساواة في حق المواطنة، وتحقيق السلم المجتمعي، لإنهاء الفوضى في المشهد السياسي المتأزم» بعيدا عن أي اصطفافات أو أيديولوجيات.

المزيد من بوابة الوسط