وزير الخارجية المغربي: تكاثر المبادرات حيال ليبيا أوقع تنافرا بينها

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة. (الإنترنت)

أعرب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، عن أسفه لتسبب تكاثر المبادرات حيال ليبيا في تنافر بينها.

وقال بوريطة، في كلمة خلال اجتماع وزاري لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي انعقد بمبادرة من المغرب «إن اتفاق الصخيرات كان ولا يزال اتفاقا جيدا»، معربا عن الأسف لكون تكاثر المبادرات يؤدي إلى نوع من التنافر بينها، حسبما نقلت وكالة أنباء المغرب العربي الرسمية.

وقال بوريطة «ثمة بالتأكيد طريق ثالث يمر بالضرورة عبر إعادة تعبئة صريحة وفعالة ومتناسقة» مبرزا أن للاتحاد الأفريقي دورا يضطلع به في هذا الشأن.

ووقعت أطراف الأزمة في ليبيا في 17 ديسمبر من العام 2015 بمنتجع الصخيرات في المغرب اتفاقا سياسيا انبثق عنه مجلس رئاسي وحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، معترف بها من المجتمع الدولي.

لكن حكومة الوفاق الوطني لم تحظ بثقة مجلس النواب الليبي رغم الاتفاق.

ومن آخر المبادرات المخصصة لحل أزمة ليبيا تحضير ألمانيا بدعم من الأمم المتحدة لمؤتمر دولي واسع حول ليبيا في الأسابيع المقبلة، لبحث فرص التسوية والحل السياسي.

المزيد من بوابة الوسط