دي مايو: الاجتماع الوزاري حول ليبيا تمهيد لمؤتمر ألمانيا

الاجتماع الوزاري بالأمم المتحدة، 26 سبتمبر 2019 (موقع وزارة الخارجية الإيطالية)

دعا وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، إلى العودة للحوار السياسي في ليبيا، مشيرًا إلى أن «العودة إلى المبادرة السياسية صارت أمرًا ملحًّا بشكل متزايد».

وشارك دي مايو في رئاسة الاجتماع الوزاري حول ليبيا مع نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، أمس الخميس، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس وممثله الخاص في ليبيا غسان سلامة، ومشاركة بعض الدول الأكثر التزامًا على المستويين الدولي والإقليمي بالملف الليبي، فضلاً عن الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.

وأوضح دي مايو، أن الاجتماع يهدف إلى المساهمة «من حيث الأفكار والتأملات والمقترحات وتعزيز تماسك المجتمع الدولي»، تمهيدًا للمؤتمر الذي تنوي ألمانيا تنظيمه في الخريف حول ليبيا، حسب بيان للخارجية الإيطالية نقلته وكالة «آكي». 

اقرأ أيضًا: دي مايو: نثق في دعم ترامب «إستراتيجية إيطاليا» لإحلال السلام بليبيا 

وأعرب عن قلقه البالغ إزاء تدهور الوضع الأمني ​​والوضع الإنساني في جميع أنحاء البلاد، مؤكدًا «مركزية الملف الليبي لأمن واستقرار منطقة المتوسط، ​والتزام إيطاليا والمجتمع الدولي بأسره في البحث عن حل سلمي ومشترك للأزمة الليبية التي طال أمدها».

وشدد الوزير، على أن «عدم استقرار ليبيا لا يمكن حله بتدخل عسكري تسبب حتى الآن بوفاة العديد المدنيين، وعدد كبير من الضحايا من بين المقاتلين يصعب تحديده، الى جانب تشريد ما لا يقل عن 120 ألف شخص، كما زاد من خطر انتشار الإرهاب».

المزيد من بوابة الوسط