شركة البريقة: ارتفاع إمدادت النفط للمناطق الشرقية والوسطى 16%

مقر لشركة البريقة للنفط. (أرشيفية).

قالت شركة البريقة لتسويق النفط إن إمدادات الوقود للمناطق الشرقية والوسطى لا تزال متواصلة، بل وزادت عن العام الماضي، نافية انقطاع الإمدادت. 

وأضافت الشركة، التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط في بيان لها، أن الإمدادت زادت بنسبة 16 % منذ بداية العام الجاري، وحتى أغسطس الماضي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

اقرأ أيضًا: مؤسسة النفط تدين «محاولة تقسيم شركة البريقة»

وقال رئيس لجنة إدارة شركة البريقة لتسويق النفط، عماد بن كورة: «إن الشركة توفر الوقود في كامل أرجاء البلاد دون تمييز»، مشيرًا إلى ارتفاع إمدادات الوقود بأنواعه للمناطق الشرقية والوسطى خلال العام الجاري، متابعًا: «قمنا بوضع خطط مدروسة من أجل ضمان استمرار عمليات توزيع الوقود خلال شهري سبتمبر وأكتوبر».

وبيَّن أن الشركة قامت منذ يناير الماضي بتزويد للمناطق الشرقية والوسطى بأكثر من 16% من وقود الديزل والبنزين مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وارتفعت إمدادات وقود الديزل من 815.000 طن متري إلى 944.000 طن متري، فيما ارتفعت إمدادات البنزين من 760.000 طن متري إلى 884.000 طن متري، حسب بن كورة، مشيرًا كذلك إلى ارتفاع متوسط الاستهلاك الشهري من وقود الديزل من 102.000 طن متري إلى 118.000 طن متري، فيما سجل متوسط الاستهلاك الشهري من البنزين أيضا ارتفاعا، ليبلغ 110.000 طن متري بعد أن كان 95.000 طن متري

ولفت إلى زيادة إمدادات وقود الطيران منذ أبريل الماضي لتبلغ الكميات أكثر من ضعف الكمية التي تم تزويدها خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. كما ارتفعت إمدادات الكيروسين بنسبة 11.3%، من 15.000 طن متري إلى 17.000 طن متري

وارتفع حجم الكميات المستوردة من المنتجات النفطية لصالح المناطق الشرقية والوسطى خلال الثمانية أشهر الأولى من العام 2019 مقارنة بعام 2018، حيث سجلت كميات البنزين المستوردة لبنغازي ارتفاعًا بنحو 83.000 طن متري، فيما ارتفعت واردات وقود الديزل بقرابة 63.000 طن متري.

اقرأ أيضا: مؤسسة النفط ترد على تقرير «رويترز» حول انخفاض إمدادات الوقود لشرق البلاد

الواردات إلى مدينة بنغازي ارتفعت بشكل ملحوظ خلال أبريل ومايو ويونيو من العام 2019، مقارنة بالعام الماضي، حسب بن كورة’، مضيفًا: «ستواصل المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس شراء الوقود من السوق الدولية وإيصاله للمناطق الشرقية والوسطى. كما ستستمرّ شركة البريقة في طرابلس، في مراقبة عمليات الإمداد في المناطق الشرقية والوسطى».

وفي 8 سبتمبر الجاري، صدر قرار من «المؤسسة الوطنية للنفط، بنغازي»، يقضي بإعادة تشكيل مجلس إدارة شركة البريقة برئاسة خير الله صالح، في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير صحفية عن «نقص إمدادات الوقود» الموجهة إلى المنطقة الشرقية.

بدورها، اعتبرت المؤسسة الوطنية للنفط أن هناك «محاولات بتقسيم شركة البريقة»، واصفة الأنباء المتداولة بشأن عدم كفاية إمدادات الوقود إلى المنطقة الشرقية بـ«الادعاءات الباطلة والمغلوطة».

المزيد من بوابة الوسط