المبروك الخطابي: مجلس الدولة يتجاوز اختصاصاته.. ودوره استشاري فقط

عضو مجلس النواب، المبروك الخطابي، (الإنترنت: أرشيفية)

استهجن عضو مجلس النواب، المبروك الخطابي، الخطاب الصادر عن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، والموجه إلى رؤساء كل من ديوان المحاسبة وهيئتي الرقابة الإدارية ومكافحة الفساد، والذي يطالبها فيه بمراجعة قرارات المجلس الرئاسي بشأن إيفاد بعض السفراء.

ووصف الخطابي، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، ما صدر عن المشري بـ«التجاوز الكبير لاختصاصاته المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، والتعدي الصارخ على صلاحيات واختصاصات مجلس النواب».

والثلاثاء الماضي، أصدر المجلس الرئاسي القرار رقم «1050» لسنة 2019 بتعيين سفراء جدد، وبعدها بيوم، طالب مجلس الدولة الجهات الرقابية في خطاب، بـ«مراجعة قرار المجلس الرئاسي بشأن تعيين سفراء، ومدى مطابقتها للقوانين المعمول بها»، مشيرا إلى أنه أرسل هذا الخطاب «اعتبارا للمصلحة العامة، ونظرا للجدل الدائر حول قرار الرئاسي»، حسب بيان.

الخطابي انتقد خطاب المجلس، قائلا: «وإن كان الاتفاق السياسي قد أشرك مجلس الدولة مع مجلس النواب في اختيار رؤساء هذه الأجهزة، فإن ذلك لا يعني خضوعها في عملها لإشراف مجلس الدولة الذي يبقى دوره كاستشاري فقط في اختيار رؤساء هذه الأجهزة، بينما سلطة الإشراف والرقابة تظل حكرا لمجلس النواب فقط دون غيره؛ كونه السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد».

ورأى الخطابي أن ما قام به المشري «يعبر عن انتهازية سياسية مستغلا في ذلك بعض الردود السلبية في صفحات التواصل الاجتماعي على قرار المجلس الرئاسي المذكور»، حسب تعبيره.

وأكد أنه ليس بصدد الدفاع عن قرار «الرئاسي»، لكنه في الوقت نفسه يجد أن خطاب المشري «محاولة لفرض أمر واقع، وإيهام الرأي العام بامتلاكه سلطات غير موجودة في الاتفاق السياسي الذي يشكل مصدر وجوده».

وطالب الخطابي رؤساء الأحهزة التي وجهت إليها الخطاب بـ«عدم الاعتداد به، وأن يلتزموا بما يرد إليهم من مجلس النواب فقط»، داعيا مجلس الدولة إلى «الالتزام والمحافظة على مبدأ الشراكة المنصوص في الاتفاق السياسي، والعمل في ظل الصلاحيات المحددة له».

اقرأ أيضا: المشري يدعو الجهات الرقابية إلى مراجعة قرارات «الرئاسي» بشأن تعيين السفراء

وبموجب قرار «الرئاسي»، عين عامر العريبي غريب سفيرا لليبيا لدى دولة روسيا الاتحادية، وجمال رمضان البرق سفيرا لليبيا لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، وجلال المهدي العاشي سفيرا لدى جمهورية النمسا، ولطفي الأمين المغربي سفيرا لدى مملكة بلجيكا، ووليد بشير أبوعبدالله سفيرا لدى مملكة إسبانيا.

كما جرى بموجب القرار ذاته تعيين رانيا عبدالسلام الصيد سفيرة ليبيا لدى المملكة المغربية، وسليمان علي الساحلي سفيرا لليبيا لدى دولة الكويت، وموسى عبدالنبي الطرابلسي سفيرا لدى دولة موريتانيا، وسنية بلقاسم غومة سفيرة ليبيا لدى سلطنة عمان.

المزيد من بوابة الوسط