غويتريس: الحرب في سورية وليبيا واليمن لا يفوز بها أحد.. الجميع خاسر

شدد الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غويتريس على أن الحرب في ليبيا وسورية واليمن لن تفيد أي من الأطراف، وأنها ستؤدي إلى خسارة الجميع، لأنها حرب بلا فائز.

وتحدث في تصريحات نقلها الموقع الرسمي لهيئة الأمم المتحدة، اليوم الأحد عن الحرب في ليبيا وسورية واليمن، قائلًا: «يجب التزام بالدبلوماسية من أجل السلام، وعلينا أن نجعل الدول تفهم - خاصة تلك التي تكون مسؤولة إلى حد ما عن هذه الحروب بالوكالة –  بأن هذه حروب لا يفوز بها أحد، الجميع يخسر»، وفق تعبيره.

وأوضح أن هناك «إشارات سلبية في ليبيا وسورية واليمن»؛ وذلك قبل انعقاد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء المقبل لتسليط الضوء على النزاعات في عدة مناطق من العالم، مشيرًا إلى «العديد من العلامات السلبية حيث نرى أن الناس يموتون في سورية وليبيا واليمن».

وأكد غويتريس أن تلك الحروب مرتبطة أكثر بالإرهاب العالمي وأصبحت تشكل تهديدا، ليس فقط للبلدان التي تحدث فيها هذه الصراعات، ولكن للمجتمع الدولي بأسره.

وأشار إلى حدوث تقدم في السودان، وفي المحادثات حول جنوب السودان الأسبوع الماضي. وهو ما ينحصر ايضا في جمهورية أفريقيا الوسطى، بإبرامها اتفاق سلام. الى جانب العديد من الانتخابات التي كان من المفترض أن تكون كارثة بالنسبة للبلدان، قد انتهت دون عنف - من جمهورية الكونغو الديمقراطية، إلى جزر المالديف، إلى مدغشقر، وفق قوله.

وتنطلق الثلاثاء المقبل في نيويورك اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ74 بمشاركة رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء 193 دولة عضو بالمنظمة الدولية، وسيكون الملف الليبي حاضرا في اللقاءات الهامشية، في وقت تدفع عدة دول مؤثرة نحو الدعوة لاحترام الشروط الأساسية لوقف إطلاق النار، واحترام المسارات السياسية.

ودعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، خلال اجتماع لمجلس الأمن، في وقت سابق، إلى إدراج بند إضافي لمهمة منظمة الدعم في ليبيا. ويقترح سلامة، أن يتيح البند الجديد للبعثة تقديم دعم واسع النطاق للأطراف في مسألة وقف إطلاق النار، أو في ضوء أي شكل آخر من أشكال وقف إطلاق النار وفقًا لاتفاقات الطرفين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط