«الرئاسي»: غارة مرزق جاءت في إطار التعاون الإستراتيجي مع الولايات المتحدة

أكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أن الغارة الجوية التي نفذتها القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، أمس الخميس، بمحيط مدينة مرزق جنوب غرب البلاد، وأسفرت عن مقتل ثمانية عناصر من تنظيم «داعش» تأتي «في إطار التعاون الإستراتيجي مع الولايات المتحدة».

وقال المجلس الرئاسي في تصريح صحفي: «في إطار التعاون المشترك بين ليبيا والولايات المتحدة الأميركية وبالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني، قامت قوات الأفريكوم يوم أمس 19-9 باستهداف قيادات لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الجنوب الليبي وفي ضواحي مرزق، حيث تم خلال هذه العملية القضاء على ثمانية عناصر إرهابية».

وأضاف المجلس: «في هذا الإطار فإن حكومة الوفاق الوطني ومن خلال التعاون الإستراتيجي مع حلفائها ستستمر في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه أينما كان ورغم كل التحديات»، وفق تصريحه.

اقرأ أيضا: «أفريكوم» تعلن مقتل 8 عناصر من «داعش» في غارة جوية نفذتها بمحيط مرزق

وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، اليوم الجمعة، عن مقتل ثمانية من عناصر تنظيم «داعش» في غارة جوية نفذها للجيش الأميركي في محيط مدينة مرزق جنوب غرب ليبيا، أمس الخميس، مشيرة إلى أن العملية جرت بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني.

وقال قائد «أفريكوم»، الجنرال ستيفن تاونسيند: «أجرت قيادة الولايات المتحدة العسكرية في أفريقيا هذه الغارة الجوية للقضاء على القادة والمقاتلين الإرهابيين وتعطيل النشاط الإرهابي». مؤكدا أنه «لن يسمح لهم (الإرهابيين) باستخدام النزاع الحالي في ليبيا كحماية». كما نوه بأنه «بالتعاون مع شركائنا الليبيين، سنستمر في حرمان الإرهابيين من الملاذ الآمن في ليبيا».