رئيس إيطاليا: المؤتمر الدولي خطوة مهمة لوقف إطلاق النار في ليبيا

رئيس جمهورية إيطاليا، سيرجو ماتاريلا، (الإنترنت: أرشيفية)

وصف رئيس جمهورية إيطاليا، سيرجو ماتاريلا، المؤتمر الدولي حول ليبيا، المزمع إقامته في برلين هذا الخريف، بأنه «خطوة مهمة» نحو التوصل إلى «اتفاق لوقف إطلاق النار (في ليبيا)، من خلال التزام مشترك من جانب الاتحاد الأوروبي»، حسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وسبق أن نقلت الوكالة عن مصادر في رئاسة الوزراء الإيطالية، معلومات تفيد بإن روما «تعمل بالتنسيق مع الشركاء الدوليين وبالتنسيق الوثيق مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة لوضع حد للنزاع الليبي وإعادة إطلاق العملية السياسية».

وأشارت المصادر إلى فرضية إقامة مؤتمر لوزراء خارجية الدول المعنية بالأزمة الليبية على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل والمؤتمر الدولي الذي تنوي برلين استضافته هذا الخريف.

اقرأ أيضا: مساع إيطالية ودولية لوضع حد للنزاع وإعادة إطلاق العملية السياسية في ليبيا

وجاءت تصريحات ماتاريلا بعد نهاية اجتماع، اليوم الخميس، في مقر الرئاسة في روما مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير. وكان شتاينماير دعا، أمس الأربعاء، إلى إطلاق مبادرة ثلاثية مع إيطاليا وفرنسا، من أجل «منع تآكل الدولة الليبية»، على حد وصفه.

وأشار شتاينماير إلى «ارتباط قضية الهجرة بليبيا، إذ يتطلب الوضع بذل جهد أوروبي جديد لمنع تآكل الدولة (الليبية)، ويمكن لإيطاليا وألمانيا مع فرنسا إعداد وإطلاق مبادرة (في هذا الشأن)»، حسب الوكالة.

ولم يحدد شتاينماير نوع هذه المبادرة، وما إذا كانت استضافة بلاده مؤتمرا دوليا حول الأزمة الليبية، المتوقع انعقاده نهاية العام الجاري جزءا منها.

اقرأ أيضا: إيطاليا: حل الأزمة الليبية مصلحة وطنية أساسية

وتدفع ألمانيا بقوة نحو عقد المؤتمر الدولي حول ليبيا، كما كشف عن ذلك سفيرها أوليفر أوفيتشا، الأربعاء الماضي، الذي أبدى تفاؤله من عملية «الحشد للمؤتمر».

وقال أوفيتشا، في بيان، إن «ألمانيا قامت بالتشاور مع الشركاء الدوليين الرئيسيين، وبفضل العمل التحضيري الكافي، فإن مثل هذه الجهود ستؤدي إلى حدث دولي ذي مغزى (بشأن ليبيا) في فصل الخريف الحالي».

المزيد من بوابة الوسط