اجتماع بـ«حكومة الوفاق» لإيجاد بدائل للنازحين بالمدارس قبل بداية العام الجديد

جانب من اجتماع وزارة شؤون المهجرين والنازحين. (حكومة الوفاق عبر فيسبوك)

بحث الفريق الفني التابع لوزارة شؤون المهجرين والنازحين بحكومة الوفاق، إيجاد حلول جذرية للمواطنين النازحين بمراكز الإيواء وتوفير احتياجاتهم وبدائل للنازحين بالمدارس قبل بداية العام الدراسي.

وذكرت حكومة الوفاق في بيان نشرته على صفحتها بموقع «فيسبوك»، أن فريق الوزارة عقد اجتماعا، اليوم الثلاثاء، مع ممثلين عن القطاعات الحكومية الخدمية والمنظمات الدولية الإنسانية، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لتأكيد تشكيل فريق فني لتقييم أماكن الإيواء في نطاق بلديات طرابلس الكبرى وعرضها على اللجنة الوزارية العليا لشؤون النازحين بالمجلس الرئاسي لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أعلن أن هناك 53 ألفا و410 لاجئين وطالبي لجوء، مسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا، منهم 5 آلاف و550 فردًا تم تسجيلهم في عام 2019.

ولفت إلى أن «الغالبية العظمى من اللاجئين وطالبي اللجوء واجهت خطر الاحتجاز والاعتقال التعسفي» حسب تقرير عن الحالة الليبية أصدره مطلع سبتمبر الجاري.

وفي 5 فبراير الماضي، أطلقت الأمم المتحدة بالتعاون مع حكومة الوفاق، خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2019، التي تستهدف توفير الاحتياجات الأساسية من «الصحة والحماية والمياه والمأوى» للأشخاص الأكثر احتياجا في ليبيا، وفق بيان سابق للبعثة الأممية.

وحسب الخطة، هناك نحو 823 ألف شخص، بينهم 248 ألف طفل، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية في ليبيا، نصفهم من الليبيين، بينما ﯾﺷﮐل النصف الآخر اﻟﻼﺟﺋون واﻟﻣﮭﺎﺟرون اﻟﻣﺗﺄﺛرون ﺑﺎﻟﺻراﻋﺎت، من المقيمين في ليبيا أو المارين عبر أراضيها.

المزيد من بوابة الوسط