رئيس جهاز «المكافحة»: 700 ألف مهاجر غير شرعي في ليبيا

رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في المنتدى. (وزارة الداخلية بحكومة الوفاق على «فيسبوك»).

قال رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، العقيد المبروك عبدالحفيظ إن عدد المهاجرين غير الشرعيين داخل الأراضي الليبية يبلغ 700 ألف مهاجر غير شرعي خارج مراكز الإيواء وسبعة آلاف مهاجر داخل هذه المراكز.

ودعا عبد الحفيظ في تصريحاته خلال المنتدى الأفريقي الخامس للهجرة الذي أقيم في القاهرة دول الاتحاد الأفريقي إلى دعم الدولة الليبية تجاه هؤلاء المهاجرين وألا يقتصر على من هم داخل مراكز الإيواء، مطالبا بإيجاد الحلول ووضع الخطط للتعامل معهم، حسبما نقلت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني على موقع «فيسبوك».

وتعاني الدولة الليبية من ظاهرة الهجرة غير الشرعية بإعتبارها دولة عبور للمهاجرين وليست المقصد لهم، وفق تصريحات العقيد عبدالحفيظ، الذي نبه إلى أن ليبيا تعمل حاليًا من خلال الاتحاد الأفريقي على مواجهة هذا الظاهرة

وتابع قائلا: إن «سيادة الدولة الليبية والقانون المحلي لمواجهة ومكافحة الهجرة هي الفيصل في معاملة الدولة الليبية للمهاجرين والجريمة المنظمة»، مشيرًا إلى مواجهة السلطات الليبية العديد من المشاكل تجاه هذا الملف في مكافحة ومحاربة عصابات التهريب والاتجار بالبشر والمهاجرين غير الشرعيين.

اقرأ أيضًا: بعد غرق العشرات.. الاتحاد الأوروبي يطالب بـ«وضع حد» لنظام إدارة الهجرة غير الشرعية في ليبيا

وبحث المنتدى الذي اختتم أعماله اليوم الإثنين، بيانات وإحصاءات الهجرة وإداراتها المستدامة في الأجندة الوطنية والإقليمية والقارية، وفتح حوار حول طرق تطوير وتعزيز عملية جمع واستخدام بيانات وإحصاءات الهجرة الدقيقة والمفصلة من أجل الإدارة الفعالة لجوانبها المختلفة في القارة الإفريقية.

كما بحث تعزيز إدارة البيانات والبحوث حول الهجرة لوضع سياسات قائمة على الأدلة وتنفيذها من أجل تدبير فعال لظاهرة الهجرة في إفريقيا، وإنشاء مجموعة عمل قارية معنية بإحصاءات الهجرة لدعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية لتعزيز إحصاءات الهجرة والعمل المشترك والتعاون في قضايا الهجرة والتنقل البشري على صعيد القارة.

شاركت في فعاليات المنتدى الذي بدأ أعماله أول من أمس، أكثر من 40 دولة أفريقية وعدد كبير من الوزراء المعنيين بموضوعات الهجرة والإحصاءات ذات الصلة، فضلاً عن ممثلين من المؤسسات العلمية والأكاديمية ومراكز الأبحاث الأفريقية والدولية.

وفي ختام المنتدى الذي شارك فيه العديد من وزراء العمل والتأهيل وشؤون الهجرة من مختلف دول الإتحاد الأفريقي، تم اعتماد تقرير المنتدى الأفريقي الخامس للهجرة، والاتفاق على آلية انعقاد المنتدى لضمان استمراريته ومساهمته في تعزيز جهود الدول الأفريقية في تنفيذ تعهداتها بموجب العهد الدولي لهجرة آمنة.

المزيد من بوابة الوسط