الجهيناوي: ما يحدث في ليبيا حرب أهلية ولن يكون هناك حل عسكري للأزمة

وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي. (أرشيفية: رويترز)

قال وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، اليوم الثلاثاء، إن ما يحدث في ليبيا هو «حرب أهلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى»، لكنه أكد أنه «لن يكون هناك حل عسكري» لهذه الأزمة، وفق تصريحه لوكالة «سبوتنيك» الروسية.

وأضاف الجهيناوي في القاهرة، حيث يشارك في اجتماع وزراء الخارجية العرب، أن «الملف الليبي ملف أساسي وجوهري، لأن ليبيا دولة جارة، ونحن لدينا واجب أخلاقي لمساعدة إخوتنا في ليبيا»، معتبرا أن «ما يحدث في ليبيا حاليا مع الأسف حرب أهلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى».

وتمنى الجهيناوي «أن يصدر عن هذا الاجتماع (وزراء الخارجية العرب) ما يؤكد التزام الدول العربية المجتمعة ضرورة وقف إطلاق النار، لمساعدة الليبيين والتوصل إلى اتفاق لإيجاد حل سياسي سلمي، حسب القواعد الموضوعة من قبل الأمم المتحدة».

ورأى وزير الخارجية التونسي في تصريحه أنه «لن يكون هناك حل عسكري في ليبيا، لأننا للأسف شاهدنا نتائجه المؤسفة، فنحن بلد جار، ونعيش تلك الأزمة بقوة انطلاقا من واجبنا كدولة جارة».

وبشأن موقف تونس في تلك الأزمة، قال الجهيناوي: «تونس لا تؤيد أي طرف سواء الغرب أو الشرق، نحن مع كل الأطراف في تلك الأزمة». وأشار قائلا: «يمكننا أن نتحدث عن أن ترحيل إرهابيين إلى ليبيا سيؤثر على المنطقة بأسرها، لا ليبيا فقط».

ونوه الجهيناوي بأنه «من الطبيعي أن تمر ليبيا بتلك المرحلة، وأن تصبح مرتعا لكل الإرهابيين، الذين يبحثون عن ملاذ، في ظل عدم وجود قيادة في الدولة»، مطالبا المجموعة العربية والدولية بضرورة مساعدة الأمم المتحدة، لأنها لن تتمكن من حل القضية وحدها.

واختتم وزير الخارجية التونسي تصريحه لوكالة «سبوتنيك» الروسية قائلا إن «الأزمة الحقيقية في ليبيا، أن الكل في العلن يقولون إنهم موافقون على الحل السلمي، لكن على الأرض هناك قوات تتصارع، والأبرياء هم الضحايا في تلك الحرب».