وقف الخدمات الطبية «غير الطارئة» بمركز سبها بعد 3 اعتداءات مسلحة خلال 48 ساعة

مركز سبها الطبي. (أرشيفية: بوابة الوسط)

قال الناطق باسم مركز سبها الطبي، أسامة الوافي، اليوم الجمعة، إن المركز شهد خلال الـ48 ساعة الماضية ثلاثة اعتداءات مسلحة، منوها بأنهم قرروا تشكيل قوة لحماية العناصر الطبية والطبية المساعدة العاملة بالمركز من الاعتداءات المتكررة التي يتعرضون لها أثناء تأدية أعمالهم.

وأوضح الوافي في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن الاعتداءات المسلحة الثلاثة التي تعرض لها المركز خلال الـ48 الساعة الماضية، أحدها بآلة حادة تعرض لها مسؤول بإدارة المركز، وحالتا إطلاق نار.

وأكد الوافي أن العاملين بالمركز الطبي «قرروا إيقاف تقديم الخدمات الطبية غير الطارئة، ابتداء من اليوم، بسبب الأوضاع الأمنية السيئة وسيستقبلون الحالات الطارئة فقط»، مشيرًا إلى أن «بعض الحالات الإيوائية غادرت المركز بسبب قيام مرافقين لبعض من المرضى بإطلاق الرصاص داخل قسم الجراحة بعد مشاجرة بين المرافقين».

وأضاف أن طبيبة بالمركز تعرضت للاعتداء بعد مشادة كلامية مع شخص جاء للكشف على ابنته بقسم الأطفال، حيث «سبها بألفاظ نابية، وحين حاول المشرف الإداري منعه أطلق النار عليه، وحاول قتله».

وأشار الوافي إلى أنهم ناشدوا جميع الجهات المختصة من مديرية الأمن والبلدية والمشايخ والأعيان والشيوخ والوعاظ، للتدخل من أجل وضع حد للخروقات الأمنية بالمركز، وطرقوا جميع الأبواب لتوفير قوة لحماية مركز سبها الطبي لكن دون جدوى.

وأكد الناطق باسم مركز سبها الطبي أن العاملين بالمركز من أطباء ومساعدين وإداريين يعملون في «ظروف أمنية صعبة جدا» للقيام بواجبهم الوطني والإنساني وتقديم الخدمات الصحية والرعاية اللازمة للمرضى، «لكن الاعتداءات المتكررة لم تتوقف قط في المركز».

ونوه الوافي بأنهم قرروا «تشكيل قوة حماية تتكون من بعض العاملين في مركز سبها الطبي والمواطنين المتطوعين الذين لا يريدون للخدمات الطبية بالمركز أن تتوقف، بعد أن عجزت الجهات المختصة عن حمايتنا».