السراج: المجالس البلدية المنتخبة دليل على بداية تجسيد المسار الديموقراطي

لقاء فائز السراج مع عمداء مجالس البلديات، 5 سبتمبر 2019، (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

قال رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، فائز السراج، إن المجالس البلدية التي تحظى بثقة الشعب وجاءت عبر صناديق الاقتراع، هي الدليل العملي على بداية تجسيد المسار الديموقراطي على أرض الواقع، وهي بداية لا يمكن القفز عليها، معقبا: «وستستكمل بانتخابات تشريعية ورئاسية في إطار الدولة المدنية».

جاء ذلك خلال اجتماعه، أمس الخميس، مع عمداء مجالس البلديات، في إطار لقاءات التشاور الوطني التي تهدف إلى «الوصول إلى رؤية مشتركة تجاه الأزمة الراهنة، وقضايا الوطن بشكل عام»، حسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس المجلس، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الجمعة.

وأشاد السراج بـ«دور البلديات الذي لم يقتصر على تقديم الخدمات للمواطنين، بل كان لمسؤوليها دور وطني مهم في حماية الجبهة الداخلية، والمساهمة الفعالة في مسار الحوار السياسي».

مشروع وطني
وأكمل: «إن اللقاءات التشاورية هدفها تحفيز العقول وتحريك الأذهان، وقراءة الواقع وما يجري من حراك إقليمي ودولي قراءة صحيحة، وصولا إلى مشروع وطني يعكس القواسم المشتركة ويعبر عنا جميعا».

وأضاف: «الوضع العام لم يعد يحتمل المزيد من المناورات والمراوغات والمزايدات السياسية، ويجب أن نكون جميعا في مستوى المسؤولية التاريخية، ونتفاعل إيجابيا بصدق وإخلاص لنصل ببلادنا إلى بر الأمان».

وأكد السراج أن لقاءات التشاور في حد ذاتها جسور تواصل تعيد وصل ما انقطع، وتبني الثقة بين مختلف التوجهات السياسية، منوها بثقته في قدرة النخب والفعاليات الوطنية على الوصول إلى توافق يمكن البلاد من اجتياز الأزمة الراهنة.

وتوجه بالتحية إلى «المقاتلين الذين يدافعون عن العاصمة، وعن مبادئ الديموقراطية ومدنية الدولة»، وبعدها تحدث المجتمعون، مبدين آراءهم بشأن الأزمة وكيفية التعامل معها، وما يرونه من سبل للخروج منها بأقل الخسائر، وبلورة رؤية مستقبلية لا تهمل الخبرات والدروس المستفادة.

لقاءات التشاور الوطني
ويوم الأربعاء الماضي، عقد السراج، اجتماعا في سلسلة لقاءات التشاور الوطني التي دعا إليها أعضاء مجلس النواب، وقد حضره رئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس الصادق الكحيلي، وعدد من الأعضاء، إلى جانب أعضاء المجلس الرئاسي، وقبلها، نظم لقاءان آخران، مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وعدد من أعضاء المجلس لمناقشة تطورات الأزمة السياسية وحرب العاصمة، وقد جاءت كلها في سياق «صياغة رؤية وطنية مشتركة» حول الأزمة التي تمر بها ليبيا.

اقرأ أيضا: السراج يعقد لقاءً تشاوريًّا مع أعضاء مجلس النواب «لصياغة رؤية وطنية مشتركة»

واعتبر السراج التشاور مع الفصائل الاجتماعية هو المتسع الشامل لمختلف التوجهات مهما وصلت درجة الخلاف فيما بينها، ولبنة في البناء الديموقراطي وردًّا عمليًّا على الافتراءات التي يروجها البعض بأن مجتمعاتنا غير مؤهلة للديموقراطية.

المزيد من بوابة الوسط