مدير «مصراتة الدولي» يوضح استعدادات المطار لاستقبال الرحلات المحولة من «معيتيقة»

مطار مصراتة الدولي. (أرشيفية: الإنترنت)

أوضح مدير مطار مصراتة الدولي، عادل قزيط، الاستعدادات الجارية بالمطار لاستقبال الرحلات الجوية التي جرى تحويلها من مطار معيتيقة في طرابلس إلى مطار مصراتة، مشيرًا إلى أن اجتماعًا طارئًا عُقد في الساعات الأولى من صباح اليوم، الإثنين، للجنة «الخانات الزمنية» لجدولة الرحلات المحولة على المطار.

وقال قزيط في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن  تلك اللجنة «ستعمل على إعادة جدولة وتنظيم الخانات الزمنية للرحلات الجوية المغادرة والقادمة إلى مطار مصراتة بما يتوافق مع القدرة الاستيعابية للمطار، وتقديم خدمات للركاب».

وتضم لجنة «الخانات الزمنية»، التي يترأسها عضو من مصلحة المطارات في عضويتها، ممثلين عن مصلحة الطيران المدني، وشركة النقل الجوي وشركة المناولة والخدمات الأرضية ومندوبين عن شركات الطيران.

وأشار قزيط إلى أن «هناك رحلات دولية في الأساس مجدولة من مطار مصراتة، بالإضافة إلى الرحلات التي جرى تحويلها من مطار معيتيقة»، مما أدى إلى حدوث «بعض الربكة يومي السبت والأحد» بمطار مصراتة، جراء ضغط الحركة الجوية على المطار بسبب عملية تحويل الرحلات من طرابلس.

وأكد مدير مطار مصراتة الدولي أنه «بداية من يوم غد، الثلاثاء، سوف تنتظم الأمور بقدر المستطاع» داخل المطار. منوهًا بأن «الرحلات التي كانت مجدوَلة من مطار معيتيقة من المحتمل أن تظل على حالها مع التغيير في التوقيت بعد جدولتها من مطار مصراتة».

وأرجع قزيط سبب الربكة التي حدثت بمطار مصراتة خلال اليومين الماضيين لعدة أسباب، «منها صغر حجم صالات استقبال الركاب مقارنة بالصالات في مطار معيتيقة الدولي، بالإضافة إلى وجود عشر منصات قبول ركاب فقط لإتمام إجراءات المسافرين، بما يعني أنها تكفي لاستقبال 700 راكب في حال استقبال طائرة تحمل 330 راكبًا وطائرتان تحملان عليهما 220 راكبًا، أو استقبال رحلتين في حال استقبال طائرتين تحملان 330 راكبًا».

اقرأ أيضًا: «مواصلات الوفاق»: تنسيق مواعيد الرحلات عبر مطار مصراتة

من جهة أخرى، لفت قزيط إلى أن إدارة مطار مصراتة «حتى الآن لا علم لديها بالوقت الذي سيستمر فيه مطار مصراتة في استقبال الرحلات المحولة من مطار معيتيقة»، مبينًا أنه «في البداية أعلن عن مدة 72 ساعة لإعادة فتح المجال الجوي لمطار معيتيقة، لكن وحسب بيان رئيس مصلحة الطيران المدني الصادر اليوم الإثنين، الذي أعلن من خلاله تعليق الرحلات في مطار معيتيقة الدولي لحين إشعار آخر، مما يعني استمرار عمل مطار مصراتة حسب ما تم جدولته».

ونوه قزيط بأن إدارة مطار مصراتة تتواصل «مع بعض شركات النقل الخاصة لتوفير عشر حافلات لنقل الركاب من المطار بسعر رمزي أثناء وصولهم وعلى مدى اليوم حتى لا يقعوا تحت سلطة المستغلين».

وجدد قزيط التأكيد أن مطار مصراتة الدولي «هو مطار لكل الليبيين» وأن المعاملة لجميع الركاب «واحدة من كل المدن والمناطق، ولا صحة لبعض ما يُتداول بشأن وجود تمييز بين راكب وآخر»، معيدًا التأكيد كذلك أن إدارة المطار همُّها الأول «تذليل العراقيل أمام المسافرين والواصلين على جميع الخطوط المحلية والدولية».

اقرأ أيضا: الهجوم الواحد والعشرون على مطار معيتيقة.. ماذا بعد؟

وأعلنت وزارة المواصلات بحكومة الوفاق، اليوم الإثنين، التنسيق مع شركات الطيران بشأن مواعيد تشغيل الرحلات من وإلى مطار مصراتة، بعد نقل رحلات الطيران عبر هذا المطار في أعقاب القصف الذي تعرض له مطار معيتيقة أول من أمس.

وقررت ثلاث شركات طيران تسيير رحلاتها من مطار مصراتة الدولي بدلًا من مطار معيتيقة الدولي، نظرًا لاستمرار إغلاق الأخير بعد تعرضه لقصف فجر السبت الماضي، حين كان يستعد لاستقبال دفعة من حجاج بيت الله الحرام، ما أدى إلى إغلاق المجال الجوي.

وأسفر القصف عن إصابة أربعة مواطنين بينهم ثلاثة حجاج «امرأة ورجلان» ومواطن آخر، حسب وزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق، التي أشارت إلى إصابة 30 حالة أخرى من الحجاج بإغماء وارتفاع في معدلات الضغط والسكري نتيجة للهلع.

المزيد من بوابة الوسط