سلامة يودع نائبته للشؤون الإنسانية ويرحب بالمنسق الجديد

غسان سلامة يودع نائبته للشؤون الإنسانية ماريا دو فال ريبيرو، 30 أغسطس 2019، (موقع البعثة الأممية في ليبيا)

ودع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، نائبته، منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا، ماريا دو فال ريبيرو، اليوم الجمعة، بعد انتهاء عملها في ليبيا بعد عامين ونص، مؤكدًا ترحيبه بنائبه الجديد، يعقوب الحلو.

وقال الممثل الخاص، وفق بيان على موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، «أود أن أعرب عن عميق امتناني لزميلتي، ماريا دو فال ريبيرو، على جهودها الجبارة خلال فترة ولايتها التي دامت عامين ونصف العام كمنسقة للشؤون الإنسانية والمنسقة المقيمة للأمم المتحدة وكنائبة للممثل الخاص للأمين العام في ليبيا، لاسيما خلال الظروف الحرجة، والمأساوية أحياناً، التي مرت على المدنيين في ليبيا».

وأثنى سلامة، على «جهودها الاستثنائية والمضنية لتأمين جميع جوانب المساعدة الإنسانية، وبالأخص إلى المجتمعات المحلية الأشد ضعفًا، بما في ذلك المدنيون المتضررون من النزاع والنازحون داخليًا والمهاجرون واللاجئون، متمنيًا لها «كل التوفيق في مهمتها الجديدة».

وفي المقابل، رحب الممثل الخاص أيضًا بوصول نائبه الجديد، منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، يعقوب الحلو، «المتوقع أن يتولى منصبه اعتبارًا من سبتمبر 2019»، وفق البيان.

وقال الممثل الخاص، «أرحب بانضمام زميلي، يعقوب الحلو، إلى أسرة الأمم المتحدة في ليبيا، إذ لدى السيد الحلو خبرة واسعة في هذا المجال، لاسيما في سوريا وليبيريا وبلدان أخرى. وستؤدي الخبرة الواسعة والمتميزة التي يتحلى بها السيد الحلو دورًا رئيسيًا في الجهود الإنسانية والإنمائية وجهود السلام في ليبيا وفي التخفيف من أثر الحرب والأزمات التي طال أمدها على الشعب الليبي العزيز».

المزيد من بوابة الوسط