«تعليم الوفاق»: إحالة المتورطين في تسريب امتحان الأحياء للبحث الجنائي بطرابلس

جانب من اجتماع عثمان عبدالجليل مع اللجنة العليا الامتحانات. (وزارة التعليم بحكومة الوفاق)

أعلن المفوض بوزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني عثمان عبدالجليل، الخميس، إحالة المتورطين في تسريب امتحان الأحياء بالثانوية العامة إلى مكتب البحث الجنائي طرابلس.

وحسب بيان للوزارة عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الخميس، اجتمع عبد الجليل مع اللجنة العليا للامتحانات لمتابعة آخر ما توصلت إليه الوزارة فيما يتعلق بتسريب أسئلة امتحانات شهادة الثانوية للقسم (العلمي) في مقر جامعة طرابلس.

وأوضح البيان أن «الوزارة علمت بتسريب الأسئلة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي فرصدت هذه الأوراق المسربة فتبين بعد كشفها عن طريق منظومة المركز الوطني للامتحانات بأنها أوراق احتياط من ضمن الصناديق التي تم تسليمها للجنة المركزية ( الجوش - الحرابة - الرحيبات)، وكانت في مواد: الأحياء و الرياضيات وتقنية المعلومات».

«تعليم الوفاق»: لا أخطاء في أسئلة امتحان الأحياء

وأكد البيان أن «الوزارة علمت بتسريب مادة الأحياء وتواصلت مع اللجان بهذه المناطق وطالبت منهم التأكد من سلامة باقي الصناديق للمواد الأخرى فأكدوا أنها مغلقة وفي اليوم الثاني تكررت الواقعة بنفس المناطق»، مؤكدًا أن «الوزارة استدعت الأشخاص الذين استلموا صناديق الأسئلة وأحالتهم إلى مكتب البحث الجنائي طرابلس فأكدوا أنهم من قاموا بتسريبها».

وأشار البيان إلى أن «الوزارة بعد كل التسريبات اتخذت قرارًا بإعادة طباعة أسئلة باقي المواد في الأسبوع الثاني من انطلاقها وبتكثيف جهود المركز الوطني للامتحانات والمفتشين التربويين تم طباعتها لتدارك أي خروقات أخرى وجرى إرسالها لكل اللجان بالمناطق التعليمية سوى في المنطقة الجنوبية أو الغربية أوالوسطى».

وطالبت الوزارة «اللجان المركزية في مختلف المناطق بتسليمها أوراق الإجابة يوميًا لتصحيحها بالماسحات الضوئية بالمركز الوطني للامتحانات لمطابقتها والخروج بمؤشرات ومفارقات بين العام الماضي والحالي فتبين أن الأسئلة لم تؤثر سلبًا على المؤشرات لنتائج هذا العام».

واتفق المجتمعون على عدم إعادة المواد التي تم تسريبها وقررت اتخاد إجراءات رادعة ضد المتسببين في تسريب الامتحانات.