مسؤولون محليون في غريان: الحياة طبيعية بالمدينة

مستشفى غريان المركزي التعليمي، (الإنترنت: أرشيفية)

قال عميد بلدية غريان، يوسف بديري، اليوم الأربعاء، إن الحياة عادت تدريجيًا إلى المدينة، التي شهدت خلال اليومين الماضيين اشتباكات عنيفة بين قوات القيادة العامة وقوات حكومة الوفاق في أطراف المدينة.

وأشار بديري، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إلى أن قوة حماية غريان والقوات المساندة لها «طردت المعتدين إلى خارج الحدود الإدارية للمدينة ولاحقتهم». 

وأضاف بديري: «القوات المهاجمة قتلت 4 أشخاص من المدينة، وقد نقلت جثامينهم إلى مستشفى ترهونة، ولا نعرف إن كانوا قتلوا خلال الهجوم، أو جرى تصفيتهم بعد خطفهم»، معقبًا: «حاولنا استرجاع الجثامين عن طريق الهلال الأحمر، إلا أنهم رفضوا ذلك».

ومن جانبه، أكد الناطق باسم قوة حماية غريان معتز شنبر، أن القوة تمشط الأماكن التي استعادتها وهي «غوط الريح والغشيرة والكلابة».

وأوضح شنبر، في اتصال بـ«بوابة الوسط»، أن الحركة داخل المدينة أصبحت طبيعية، وقد نشرت مديرية الأمن والقوات المساندة لها دوريات داخل المدينة، لافتًا إلى أن حصيلة اشتباكات اليومين الماضيين كانت 11 قتيلًا وأربعة جرحى.

اقرأ أيضا: اشتباكات جنوب غريان ومقتل ثلاثة أشخاص جراء قصف جوي

وقبل يومين، تجددت الاشتباكات في منطقة غوط الريح، جنوب شرق المدينة، حيث أعلنت «غرفة عمليات الكرامة» التابعة للقيادة العامة أن قواتها سيطرت على المنطقة، وأن قوات حكومة الوفاق «فرت» منها.

وفي 28 يونيو الماضي، استعادت قوات حكومة الوفاق السيطرة على غريان من قوات القيادة العامة، التي سيطرت على المدينة في بداية الحرب على طرابلس، التي اندلعت في الرابع من أبريل الماضي.