القمة الفرنسية- الروسية: ماكرون يدعو للسلام في ليبيا وبوتين يرغب بمعرفة موقف باريس

الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون. (الإنترنت)

اتفق الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والروسي فلاديمير بوتين، على ضرورة إعادة الاستقرار إلى ليبيا في وقت عبَّـر الأخير عن رغبته في معرفة موقف باريس من الأحداث الأخيرة.

ودعا ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع بوتين قبل انعقاد القمة الروسية- الفرنسية عشية الإثنين، إلى إحلال السلام في ليبيا، قائلًا: «نريد تأمين الاستقرار في ليبيا وإحلال النظام، وروسيا لها دور مهم في القضايا الدولية» وفقما نقلت وسائل إعلام فرنسية.

من جهته أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن رغبته في سماع موقف فرنسا بشأن المسألة الليبية من أجل تنسيق الجهود لتحقيق المصالحة بين الأطراف المتصارعة في ليبيا.

واعتبر بوتين موضوع ليبيا «مهمًّا» ما يستدعي «السعي إلى تحقيق المصالحة بين الأطراف المتصارعة».