دبلوماسي روسي: ليبيا تحظى باهتمام بوتين وماكرون بسبب تهديدين

ماكرون وبوتين. (أرشيفية: الإنترنت)

قال دبلوماسي روسي إن الأزمة الليبية ستحظى باهتمام الرئيس فلاديمير بوتين، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بسبب تهديداتها الأمنية، وذلك خلال لقائهما اليوم الإثنين، قبل أيام من انعقاد قمة مجموعة السبع بجنوب فرنسا.

وأوضح السفير الروسي السابق لدى فرنسا، ألكساندر أورلوف، في تصريحات نقلتها وكالة «تاس» الروسية الإثنين، أن «الأزمات في ليبيا وسورية التي لا تزال تشكل عامل تهديد إرهابي ومصدرا للاجئين الفارين إلى أوروبا، ستحظى باهتمام الزعيمين».

اقرأ أيضا: وزير خارجية فرنسا: ماكرون وبوتين يسبقان «قمة السبع» بمحادثات حول ليبيا

من جانبه أعلن مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، في إحاطة قبيل زيارة بوتين إلى فرنسا أنه سيبحث مع ماكرون، خلال لقائهما في الـ19 من أغسطس الوضع في ليبيا وسورية. لكن تتصدر حسب أوشاكوف أجندة اللقاء قضية «إيران والوضع حولها، والوضع حول برنامجها النووي. حيث توحد روسيا وفرنسا مهام مشتركة متمثلة في الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة، ومنع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج وبشكل عام. ثم بعد ذلك تأتي سورية وليبيا».

ويلتقي الرئيسان، قبل أيام من انعقاد قمة مجموعة السبع بجنوب فرنسا. ومن المقرر أن يحال الملف الليبي المندرج في قمة إيمانويل ماكرون ــ فلاديمير بوتين إلى طاولة قادة الدول السبع الكبار ما بين 24 و26 من الشهر الجاري. ويقول محللون إن ماكرون يسعى إلى لعب دور همزة الوصل بين بوتين وقادة الدول الكبرى، وأن ينقل حقيقة مواقف الرئيس الروسي من الأزمة المستمرة في ليبيا وبؤر توتر أخرى.

يشار إلى أن روسيا كانت جزءا من «مجموعة الثمانية» التي أخرجت منها بعد حرب أوكرانيا وضمها شبه جزيرة القرم في العام 2014.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط