البعثة الأممية تستنكر الهجمات «الممنهجة» على المطارات المدنية في غرب ليبيا

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء الخميس، استنكارها «الهجمات الممنهجة والمتزايدة باطراد على المطارات في غرب ليبيا، بما في ذلك مطارا زوارة ومعيتيقة» اللذان استهدفا بغارات جوية.

وأكدت البعثة في بيان نشرته عبر منصاتها الإعلامية أن «هذه الهجمات عرّضت حياة الآلاف من المسافرين المدنيين للخطر، بمن فيهم موظفو الأمم المتحدة والعاملون في المجال الإنساني». مشيرة إلى أن «مطار معيتيقة يعد المطار الوحيد العامل في منطقة طرابلس الكبرى والمتاح للاستخدام من قبل مئات الآلاف من المدنيين كما ويستخدم أيضًا لتقديم المساعدات الإنسانية».

ولفتت البعثة في البيان إلى أن «آخر هذه الهجمات الشائنة ضد أهداف مدنية كان القصف العشوائي الذي تعرض له مطار معيتيقة بالأمس، والذي أفيد بأنه تسبب في مقتل أحد العاملين في المطار وإصابة آخر بجروح، كما تسبب في أضرار مادية أسفرت عن إغلاق المطار لعدة ساعات اليوم».

وأوضحت البعثة الأممية أن هذه الهجمات أدت «إلى تعطيل حاد في عمليات المطار وترك مئات الركاب عالقين». مضيفة أنه «وخلال الليل، كانت هناك غارة جوية أعلن عنها الجيش الوطني الليبي على مطار زوارة، وهو منشأة مدنية، مما تسبب في إلحاق أضرار بالبنية التحتية للمطار».

وشددت البعثة في البيان «على وجوب إيقاف هذه الهجمات على الفور»، مجددة التأكيد «مرة أخرى على أن المطارات التي يستخدمها المدنيون ليست أهدافًا عسكرية».

وقالت البعثة في ختام البيان إنها «تذكر أطراف النزاع بأنه يتوجب أخذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية السكان المدنيين وفقًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، كما تذكر بأن عدم القيام بذلك قد يشكل جريمة حرب».

اقرأ أيضا: المسماري يتبنى قصف مطار زوارة

وكان اللواء أحمد المسماري أعلن أن الطيران الحربي التابع للقيادة العامة استهدف صباح الخميس مطار زوارة غرب البلاد بغارة جوية «بعد جمع المعلومات عن حركة الطائرات التركية المسيرة» بالمطار، وذلك بعد ساعات من تعرض مطار معيتيقة شرق طرابلس للقصف وسقوط قذائف ما اضطر إدارة المطار إلى إغلاق مجاله الجوي وتحويل الرحلات إلى مطار مصراتة.

المزيد من بوابة الوسط