«خارجية الوفاق» تستنكر «التدخل في الشؤون الداخلية الليبية»

مقر وزارة الخارجية في طرابلس، (الإنترنت: أرشيفية)

ردت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، اليوم الأربعاء، على بيان نظيرتها المصرية، الثلاثاء، الذي دعت فيه إلى «البدء في عملية التسوية الشاملة في ليبيا»، مؤكدة رفضها «أي تدخل في الشأن الداخلي الليبي».

وأعربت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق في بيانها، عن «استهجانها واستنكارها للتدخل في الشؤون الداخلية الليبية من عديد الأطراف والحكومات؛ كان آخرها ما أورده الناطق باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ، الذي قال إنه حان الوقت لبدء عملية التسوية الشاملة في ليبيا ومعالجة ما وصفها بالقضايا الجوهرية وعلى رأسها قضية توزيع الثروة في تدخل فج لعمل الحكومة الشرعية والمعترف بها دوليا وفق ما نتج عن اتفاق الصخيرات الموقع بالمملكة العربية المغربية ديسمبر 2015، وهي قضية داخلية بحتة تتعامل معها حكومة الوفاق وفق آليات ومعايير تضع مصلحة الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار».

وأضاف البيان، «تناسى السيد الناطق باسم الخارجية المصرية ما يقوم به حفتر ومن يدعمه من دول إقليمية وأجنبية من عرقلة للاتفاق السياسي رغم المحاولات المتكررة والكثيرة من قبل المجلس الرئاسي لوضع حد للانقسام السياسي وانقسام المؤسسات».

كما استنكرت الوزارة- في بيانها الرسمي- «دعوة الناطق باسم الخارجية المصرية البعثة الأممية إلى ما سماه الانخراط بشكل أكبر مع الممثلين المنتخبين للشعب الليبي، في تجاهل واضح للأجسام المنبثقة عن اتفاق الصخيرات الذي أقره مجلس الأمن واعترفت به دول العالم والذي استدل به المتحدث نفسه في معرض حديثه عن جميع الأسلحة».

وتابع البيان، «إذ تدين الوزارة ذلك فإنها تؤكد أن السيادة الليبية خط أحمر ولن تسمح الحكومة الليبية ولا الشعب الليبي بالتدخل في شؤوننا الداخلية رغم ما تعانيه ليبيا من انقسام في عمل المؤسسات».

كلمات مفتاحية