البعثة الأممية ترحب بانخفاض العنف في طرابلس.. وترصد انتهاكات الهدنة

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، (الإنترنت: أرشيفية)

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بـ«الرد الإيجابي من الطرفين على دعوتها إلى الالتزام بالهدنة الإنسانية لمناسبة عيد الأضحى»، منوهة إلى «انخفاض مستوى العنف بشكل ملموس في منطقة طرابلس»، كما رصدت «انتهاكات للهدنة».

وأشارت البعثة، في بيان على موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء، إلى «استجابة حكومة الوفاق على الفور، يوم 9 أغسطس، لندائها، وأعلنت وقفًا أحادي الجانب للأعمال القتالية في جميع مناطق الاشتباكات، شرط أن توقف قوات القيادة العامة جميع العمليات البرية والجوية، بما في ذلك الرحلات الجوية الاستطلاعية وكذلك التحركات وتحشيد القوات».

ولفتت أيضًا إلى «إعلان القيادة العامة في 10 أغسطس، بعد انتهاء الموعد النهائي الذي حددته البعثة، وقف العمليات العسكرية في ضواحي طرابلس فقط، ولمدة 48 ساعة، ابتداءً من الساعة الثالثة في نفس اليوم، محددة بذلك نافذة زمنية خاصة بها».

اقرأ أيضًا: سلامة يعرب عن أمله في أن تقود «هدنة العيد» إلى السلام

استهداف مطار معيتيقة
وأوضح البيان تلقي البعثة «تقارير تفيد بوقوع انتهاكات للهدنة»، متابعًا: «خلال ساعات صباح يوم 11 أغسطس، أُفيد بأن نيران الدبابات والمدفعية أصابت منطقة صلاح الدين، وفي وقت لاحق من صباح ذلك اليوم، تم إطلاق ثلاثة صواريخ غراد بشكل عشوائي من جنوب طرابلس باتجاه مطار معيتيقة؛ حيث أصاب صاروخان منها المطار وألحقا أضرارًا مادية بمدرج الطائرات؛ ما أدى إلى توقف العمليات الجوية موقتًا؛ فيما أصاب صاروخ ثالث أحد المباني السكنية في الحي المجاور، ليسفر عن إصابة أربعة مدنيين».

وفي 11 أغسطس، أعلن مطار معيتيقة الدولي، عبر حسابه على موقع «فيسبوك»، «تعرضه لقصف توقفت على أثره الملاحة الجوية لحين إشعار آخر»، ولم يوضح المطار تفاصيل حول القصف. 

وأكمل: «وخلال منتصف النهار، ورد أن نيران الدبابات والمدفعية أصابت منطقة كزيرما، شمال مطار طرابلس الدولي، وفي ساعات المساء، أفادت التقارير حدوث مناوشات في منطقة وادي الربيع وصلاح الدين، علاوة على ذلك، تواصل تحليق طائرات الاستطلاع دون طيار فوق مدينة مصراتة خلال ذلك اليوم، وفي 12 أغسطس، أُفيد بوقوع مناوشات في منطقة الطويشة جنوب مطار طرابلس الدولي، إضافة إلى تحليق طائرات الاستطلاع دون طيار فوق المدينة خلال ذلك اليوم».