لجنة الطوارئ تستنكر قطع المياه عن طرابلس وتدعو أعيان الجنوب لفتح الصمامات

تسرب المياه أحد أبرز الأعطال التي تؤدي لقطع المياه (أرشيفية: الإنترنت)

استنكر وكيل وزارة الحكم المحلي، عضو لجنة الطوارئ، عبد الباري شنبارو، قطع المياه عن مدينة طرابلس ومدن المنطقة الوسطى، لليوم الرابع على التوالي، بعد إغلاق صمامات مياه النهر الصناعي بمنطقة الشويرف، من قبل بعض المحتجين عن انقطاع التيار الكهربائي بإحدى مناطق الجنوب.

وناشد شنبارو، خلال تصريح أدلى به مساء اليوم لإدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء، أعيان وقبائل المنطقة الجنوبية بالتدخل العاجل لفتح الصمامات، وفق ما نشرته صفحة الإدارة على «فيسبوك».

وأكد وكيل «الحكم المحلي» أن فرق العمل بالشركة العامة للكهرباء تعمل جاهدة لإرجاع التيار لجميع المناطق في البلاد، وأن حكومة الوفاق الوطني، لم ولن تفرق بين أي من المدن الليبية في برنامج طرح الأحمال، والأمر مرتبط بترجيع عمل المحطات الخارجة عن العمل ومقدرة خطوط الإمداد.

ويتكرر توقف ضخ المياه من الحقلين الشمالي والجنوبي للنهر الصناعي؛ نتيجة اعتداءات على محطة تغذية الكهرباء بالمنطقة الجنوبية، ما يترتب عليه انقطاع المياه عن طرابلس ومدن المنطقة الوسطى. وكشف جهاز النهر الصناعي، في يوليو الماضي، أن «مسلحين أجبروا العاملين في المحطة على فصل التيار عن حقول آبار مياه الحساونة»، الأمر الذي يؤدي فورًا لقطع المياه.