إنقاذ أكثر من 80 مهاجرا قبالة السواحل الليبية

أفراد طاقم أوشن فايكينغ ينقلون المهاجرين إلى متن السفينة، 10 أغسطس 2019. (فرانس برس)

أنقذت سفينة «أوشن فايكينغ» الانسانية قبالة السواحل الليبية صباح السبت أكثر من 80 مهاجرا غالبيتهم من السودانيين، في حصيلة أولية لمنظمة أطباء بلا حدود.

وهذه ثاني عملية إنقاذ في غضون 24 ساعة تقوم بها «أوشن فايكينغ» التابعة لمنظمتي «أس أو أس المتوسط» و«أطباء بلا حدود»، بعج أن أنقذت السفينة أمس الجمعة 85 شخصاً بينهم خمس نساء وأربعة أطفال، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وجرى اكتشاف القارب المطاطي بفضل طائرة تقوم بطلعات جوية متكررة، وفق ما قال رئيس بعثة أطباء بلا حدود جاي برغر.

وأوضح برغر أنّ الطائرة لم تسعَ أبدا للتواصل معنا، ولكن من خلال تتبع مسارها شمالاً، تمكنت (أوشن فايكينغ) من إنقاذ القارب».

وتسيّر القوات الأوروبية طائرات بشكل دوري فوق وسط البحر الأبيض المتوسط لرصد المراكب التي تغادر الشواطىء الليبية، وتستفيد خلال هذه الفترة من أحوال الطقس الملائمة.

ويتواجد حاليا على متن السفينة الإنسانية التي غادرت مارسيليا الأحد، نحو 170 شخصاً ينحدرون جميعاً من افريقيا جنوب الصحراء.

وسارع وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الذي أسقط الائتلاف الحكومي الخميس وبات يتحضر لانتخابات مبكرة يحتمل إجراؤها خلال الخريف، إلى مراسلة حكومة النروج التي ترفع السفينة علمها.

وكتب إنّ «إيطاليا غير ملزمة قانونياً باستقبال المهاجرين غير الشرعيين مجهولي الهوية على متن أوشن فايكينغ، وغير مستعدة لذلك».

ولم ترد أوسلو فورا، غير أنّ وزير العدل والهجرة النروجي يورن كالمير (يمين شعبوي) أعلن في مداخلة متلفزة أنّه يجب «إعادة المهاجرين إلى افريقيا، تونس أو ليبيا».