السراج يعلن استراتيجية جديدة لحل أزمة الكهرباء

اجتماع السراج مع آمراء المناطق العسكرية ووزارة الداخلية وشركة الكهرباء ولجنة الطوارئ. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني اعتماد استراتيجية جديدة لحل أزمة الكهرباء، موضحا أنها «تشمل ثلاثة مخططات: قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد، تنفذ جميعها معا وبطريقة متوازية، لزيادة القدرة الإنتاجية بما يغطي احتياجات الاستهلاك العام في جميع مناطق ليبيا» وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

جاء الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة خلال اجتماع موسع عقده السراج، اليوم الخميس، مع أمراء المناطق العسكرية، ووكيل وزارة الداخلية، ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، ومديرها التنفيذي، ومستشاري الطاقة وعضو من لجنة الطوارئ.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك» إن السراج أكد أن الاجتماع «يستهدف العمل المشترك بين هذه القطاعات للتخفيف بصفة عاجلة من معاناة المواطنين من أزمة الكهرباء التي تفاقمت»، مشيرا إلى أن اعتماد الاستراتيجية الجديدة لحل أزمة الكهرباء جرى «إثر سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولي وخبراء قطاع الكهرباء».

وأكد السراج أن مخططات الاستراتيجية «قيد التنفيذ»، موضحا «أن اجتماع اليوم هو للمعالجة الفورية التي تخفف من حدة الأزمة الآن وليس بعد أشهر، وذلك بالاتفاق على اتخاذ إجراءات فعّالة وحازمة في مسألة طرح الأحمال وتوزيعها بشكل عادل في كافة المناطق دون استثناء».

ووجه السراج خلال الاجتماع «تحذيرا بأن الحكومة لن تسمح لأي منطقة أو جهة بإرباك نظام طرح الأحمال، والاستحواذ على أكثر من حقها»، مستعرضا «حزمة من الإجراءات التي ستتخذ لحماية الموظفين والمحطات، وتأمين غرف التحكم، والتصدي بكل قوة للاعتداءات وعمليات نهب وسرقة المعدات والأبراج».

وقال السراج إن ذلك «سيتم من خلال خطة أمنية لوزارة الداخلية، بالتنسيق مع كافة المؤسسات والقطاعات المعنية، وإيجاد قواعد اشتباك للتعامل بحزم مع المجموعات الخارجة عن القانون»، معتبرا «أن ما تقوم به هذه المجموعات من تصرفات لا يختلف عن ما يرتكب من انتهاكات، وقصف لمطار معيتيقة أو العبث بمؤسسات الدولة».

ونبه رئيس المجلس الرئاسي خلال الاجتماع على «أنه لا يجوز ولا يصح ولا يعقل أن يضحي أبناؤنا بأرواحهم على جبهات القتال، بينما تزيد أنانية البعض من معاناة المواطنين، فالوطنية ليست كلاما يقال، بل تضحية وتفانٍ وإخلاص في خدمة الوطن، وسعي إلى ما ينفع الناس».

ودعا السراج «جميع مؤسسات الدولة، وكل الفعاليات الاجتماعية والثقافية ووسائل الإعلام، للتصدي لهذا العبث»، مطالبا أعضاء مجلسي النواب والدولة بـ«تحمل مسؤوليتهم في التعاطي مع الأزمة في مناطقهم وبلدياتهم، للالتزام بما تقرره الشركة العامة للكهرباء من طرح للأحمال».

كمد شدد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في كلمته خلال الاجتماع على أنه «يجب أن نقف معا لتجاوز الأزمة، وأن نكون في مستوى تضحيات أبنائنا على الجبهات» وفق المكتب الإعلامي.

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن مناقشاتٍ جرت بين الحضور إثر اختتام كلمة السراج طرح خلالها «عددا من المقترحات التي تحدد آليات التنسيق لإنجاح خطة وزارة الداخلية في مواجهة مسألة طرح الأحمال بحزم وفاعلية».

المزيد من بوابة الوسط