«فرانس برس»: مقتل 42 مدنيًا جراء قصف جوي على مرزق

سيارات إسعاف في ضواحي مرزق أثناء نقل ضحايا اشتباكات شهدتها المدينة في مارس 2019. (أرشيفية: الإنترنت)

قتل 42 شخصًا وجرح أكثر من 60 مدنيًا في مرزق بجنوب ليبيا، مساء أمس الأحد، جراء ضربات جوية استهدفت مقرًا حكوميًا بوسط المدينة، كما أفاد مسؤول محلي فيما تحدثت حكومة الوفاق الوطني عن عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

ونقلت وكالة «فرانس بريس» عن عضو المجلس البلدي في مرزق إبراهيم عمر اليوم الاثنين «تعرض الحي السكني (القلعة) لقصف جوي خلف 42 قتيلًا وأكثر من 60 جريحا».

الرئاسي يدين هجوم مرزق ويتحدث عن «عشرات القتلى»

ودان المجلس الرئاسي، اليوم الاثنين، الهجوم الجوي الذي تعرضت له مدينة مرزق محملًا قوات الجيش التابعة للقيادة العامة «مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين بعد قصفه مدينة مرزق وسط البلاد، داعية الأمم المتحدة للتحقيق في الواقعة».

وقال بيان صادر عن المجلس الرئاسي، إن «المجلس الرئاسي يدين بأقسى عبارات الإدانة القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة مرزق مساء أمس الأحد».