صنع الله يتفقد إصلاحات حقل البوري البحري وميناء غزة العائم

جانب من زيارة صنع الله لحقل البوري البحري وميناء غزة العائم. (مؤسسة النفط في بيان)

 

تفقد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أمس أعمال صيانة حقل البوري البحري الذي يقع في المياه الليبية على بعد حوالي 120 كم شمال غرب طرابلس، وتشرف على تشغيله شركة مليتة للنفط والغاز التابعة للمؤسسة.

وذكرت المؤسسة في بيان لها مساء الأحد أن العاملين بالحقل استكملوا أعمال الصيانة بالمنصتين 3 و4 قبل يومين من الوقت المحدد، حيث شملت إصلاح الصمامات ذات الضغط العالي، وتحديث خطوط الأنابيب، وصيانة الآبار، وتركيب منظومة جديدة لمعالجة انقطاعات التيار الكهربائي.  
 
كما زار صنع الله ميناء غزة العائم الذي يسع حوالي 1.5 مليون برميل مقسمة على 14 خزان، ويعتبر أحد أهم إنجازات قطاع النفط الليبي خلال الأعوام القليلة الماضية.

وقال صنع الله على هامش الزيارة إن «كلا من حقل البوري وميناء غزة العائم يلعبان دورا مهما في تأمين قطاع الطاقة في ليبيا والنهوض بالإنتاج في الحقول البحرية»، مضيفا أن «الجهود المبذولة لضمان استمرار عمليات الإنتاج بالحقول البحرية تعد اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، وذلك نظرا لتواصل الأعمال العدائية داخل البلاد».

وتابع «نحن نعمل على التعجيل بتنفيذ خطط زيادة الإنتاج المحلي، بما يشمل الحقول البحرية، وهو ما سيساهم بتحسين الخدمات الأساسية في مختلف أنحاء البلاد، وسيؤدي إلى توفير فرص جديدة لكل من الشركات الليبية وشركائنا الدوليين».
 
ورافق رئيس مجلس الإدارة خلال هذه الزيارة التفقدية، المهندس أبو القاسم شنقير عضو مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط للاستكشاف والإنتاج، والسيد نجمي كريم مدير إدارة الصيانة والمشاريع بالمؤسسة؛ إضافة إلى عدد من المسؤولين بشركة مليتة للنفط والغاز، وهم السادة حسين أبو سليانة رئيس لجنة الإدارة، ومحمد قشوط عضو لجنة الإدارة، وعبدالفتاح عبدالكافي مدير إدارة العمليات (فرع النفط)، وأبو بكر البرعصي مدير إدارة الصيانة (فرع النفط)، وخالد سويسي مدير إدارة الصحة والسلامة والبيئة المكلف، وسعد خليفة مدير إدارة المشاريع البحرية (فرع النفط).
 
يذكر أن حقل البوري يعد أول حقل بحري يتم تطويره قبالة السواحل الليبية، وقد تم اكتشافه العام 1976، وانطلقت عمليات الإنتاج به العام 1988.

جانب من زيارة صنع الله لحقل البوري البحري وميناء غزة العائم. (مؤسسة النفط في بيان)