رئيس تونس الموقت يعقد أول اجتماع لمتابعة الوضع على الحدود الليبية

رئيس الجمهورية التونسي الموقت محمد الناصر, (أرشيفية : الإنترنت)

دعا رئيس الجمهورية التونسي الموقت محمد الناصر، في أول اجتماع تنسيقي له لمتابعة الوضع الأمني، خصوصًا على الحدود الليبية إلى «مزيد من اليقظة لمواجهة مختلف التهديدات». 

وتوجه الناصر في اجتماع لمجلس الأمن القومي بكلمة لأفراد القوات المسلحة المرابطين على الحدود، مشددًا على مزيد من التحلي باليقظة ورفع درجة الجاهزية في مواجهة أي تهديدات داخلية أو خارجية، وفق بيان للرئاسة التونسية اليوم السبت.

واستعرض الاجتماع تقييمًا للأوضاع الأمنية والعسكرية المحلية والإقليمية، ومستجدات التعاون العسكري مع عدد من الدول.

الرئيس التونسي الموقت محمد الناصر يمدد حالة الطوارئ لمدة شهر

ويضم مجلس الأمن وزراء الدفاع والداخلية والعدل وكبار القادة الأمنيين والعسكريين في تونس، ويشرف على اجتماعاته رئيس الجمهورية، ويحضرها رئيسا الحكومة والبرلمان.

وفي بداية حرب العاصمة في 4 أبريل الماضي، دعا مجلس الأمن القومي التونسي إلى ضرورة وقف التصعيد العسكري في طرابلس وإنهاء الاقتتال بين أبناء ليبيا.

وأعلن الرئيس التونسي الموقت تمديد حالة الطوارئ لشهر إضافي في ظل الأوضاع الأمنية غير مستقرة في البلاد، وبسبب تواصل حرب العاصمة طرابلس التي ألقت بانعكاساتها على البلاد.

ولا زالت تونس تلتزم الصمت حيال تبعات هبوط الطائرة العسكرية الليبية من طراز «إل 39» الأسبوع قبل الماضي، التي تبين فيما بعد أن الطيار أبلغ سلطات البلاد قبل دخوله إلى أجوائها بقراره الفرار من حرب العاصمة في ليبيا، ما أوقع الرئاسة التونسية في حرج شديد تجاه مصير الطائرة وقائدها.

وبدأت أمس الجمعة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في تلقي طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية ، حتى 9 أغسطس الجاري، علمًا بأن إجراءها حدد في 15 سبتمبر المقبل بدلًا عن 17 نوفمبر، بعد وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي، في 25 يوليو الماضي.