جهاز مكافحة الهجرة يمنع مسؤولي الوحدات ومراكز الإيواء من التعامل المباشر مع المنظمات والبعثات الدولية

اجتماع العقيد المبروك عبدالحفيظ مع مسؤولي جهاز مكافحة الهجرة بالمنطقة الوسطى. (وزارة الداخلية)

نبه رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق، العقيد المبروك عبدالحفيظ، مسؤولي مراكز الإيواء والوحدات التابعة للجهاز إلى «عدم التعامل المباشر مع المنظمات والبعثات العاملة في مجال الهجرة، إلا عن طريق رئاسة الجهاز».

جاء التنبيه خلال اجتماع موسع عقده العقيد المبروك عبدالحفيظ بمركز إيواء المهاجرين في زليتن ضم كلا من رئيس فرع الجهاز بالمنطقة الوسطي، ورؤساء مراكز الإيواء في زليتن والخمس وسوق الخميس ومصراتة، ورؤساء وحدات الترحيل والتحري بمراكز الإيواء، خلال زيارته الميدانية إلى فرع المنطقة الوسطى أمس الأربعاء.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع ناقش عددا من المواضيع والمشاكل وأوجه القصور التي تواجه مكونات جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بالمنطقة الوسطي وإيجاد الحلول الناجعة لحلحلتها.

وأكد رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، العقيد المبروك عبدالحفيظ، خلال الاجتماع أن الجهاز «أنشئ أساسا لمكافحة ومحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومتابعة وضبط العصابات الإجرامية الضالعة في جريمة تهريب البشر»، مشددا على ضرورة «عدم تحول جهاز مكافحة الهجرة لرعاية وإيواء المهاجرين فقط».

وطالب عبدالحفيظ مسؤولي الجهاز الحاضرين للاجتماع بضرورة «الالتزام بالانضباطية والتراتبية في علاقة الرئيس بالمرؤوس في عمل الجهاز، وضرورة تفعيل عمل الوحدات وأقسام التحري التابعة لفرع الجهاز الهجرة بالمنطقة الوسطي لضبط العصابات الإجرامية التي تمتهن الاتجار بالبشر»، منبها إياهم إلى أنه «لوحظ انعدام الضبطيات لهذه العصابات، وأن أغلب مراكز إيواء المهاجرين غير مهيأة لإيواء المهاجرين غير الشرعيين».

كما نبه رئيس الجهاز أيضاً «على رؤساء المراكز والوحدات بعدم التعامل المباشر مع المنظمات والبعثات العاملة في مجال الهجرة، إلا عن طريق رئاسة الجهاز»، مشددا «على كافة منتسبي الجهاز بضرورة مكافحة ظاهرة الهجرة وفق القرار الصادر عن رئاسة الوزراء رقم (386) لسنة 2019 بشأن إنشاء جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية».

وقال عبدالحفيظ «إن الهدف الأساس من صدور هذا القرار هو مكافحة ومحاربة وملاحقة عصابات الاتجار بالبشر ووفق القانون رقم (10) لسنة 2010 بشأن محاربة الهجرة غير الشرعية، وما تضمنه من مواد تجرم هذه الظاهرة»، وفق ما نشرته وزارة الداخلية.

وأشارت الوزارة إلى أن العقيد المبروك عبدالحفيظ قام في ختام جولته الميدانية بزيارة مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين في تاجوراء، والذي استهدف بغارة جوية مساء 2 يوليو الماضي، للوقوف على ظروف وأوضاع نزلاء المركز من المهاجرين غير الشرعيين.

وأوضحت الوزارة أن هذه الزيارة تأتي في إطار «متابعة سير العمل بجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية والوقوف على أوجه القصور الذي صاحب التعاطي مع كارثة غرق قارب يقل مهاجرين غير شرعيين بمنطقة المخطاف بميناء الخمس البحري، والذي أدي إلى موت 60 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة خلال الأيام الماضية».

المزيد من بوابة الوسط