رئيس «السلم الأفريقي»: قوى خارجية تتدخل في ليبيا لمصلحتها الخاصة

مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا. (الإنترنت)

حذر وزير الشؤون الخارجية التوغولي، روبرت دوسي، الذي يرأس مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي لشهر يوليو، من «قوى خارجية تتدخل في ليبيا لمصلحتها الخاصة»، داعيا جميع الأطراف الليبية إلى «الذهاب إلى طاولة المفاوضات».

وأوضح دوسي، في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية الجمعة، أن «السلام في ليبيا لن يتحقق عن طريق انتهاج القوة فقط بل يجب الذهاب إلى المفاوضات السياسية»، مضيفا أن «الاتحاد الإفريقي حازم في هذه المسألة لذلك حث جميع الأطراف الليبية على الذهاب إلى طاولة المفاوضات».

وفسر دوسي، عدم استجابة طرفي الصراع إلى أصوات التهدئة بـ«وجود الكثير من التدخلات الأجنبية في البلاد» قائلا «طالما هناك تدخل خارجي في صراعاتنا فلن نتمكن أبدًا من إيجاد السلام».

اقرأ أيضًا.. صنع الله يحذر من «حملات مأجورة» تمولها «قوى خارجية» لتقسيم ليبيا

ودون أن يسمها، أضاف روبرت دوسي أن «قوى خارجية» تتدخل لمصلحتها الخاصة في ليبيا، معتقدا استمرار الصراع طالما أن مصالح هذه البلدان مهددة في الميدان، بحسب قوله.

وفي تعليقه على أداء المبعوثين الخاصين إلى ليبيا في فصول التسوية السياسية، أكد تفضيل الاتحاد الأفريقي لوسيط مشترك بين «الاتحاد» والأمم المتحدة، لأن لديهم اليوم انطباعًا بأن «أفريقيا تبدو مستبعدة من المفاوضات الجارية في ليبيا، في حين أن الأخير بلد أفريقي». 

وأعلن قادة الاتحاد الأفريقي يوم 9 يوليو الجاري، خلال اجتماعهم الاستثنائي بالنيجر، الاتفاق على إرسال مبعوث خاص مشترك بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة إلى ليبيا، مطالبين قبل تنفيذ هذا الإجراء بـ«وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار».

ولا تزال المعارك دائرة جنوب العاصمة طرابلس بين القوات التابعة للقيادة العامة وقوات حكومة الوفاق منذ اندلاعها في الرابع من أبريل الماضي، وأدت لسقوط 1093 قتيلًا وإصابة 5,762 بجروح بينهم مدنيون، فيما تخطى عدد النازحين 100 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.