بعد غرق العشرات.. الاتحاد الأوروبي يطالب بـ«وضع حد» لنظام إدارة الهجرة غير الشرعية في ليبيا

ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني (الإنترنت)

دعت الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، إلى ضرورة «وضع حد لنظام ليبيا الحالي لإدارة الهجرة غير القانونية» في غضون تحطم قارب يقل مهاجرين، بعد جنوحها قبالة السواحل الليبية حيث فقد أكثر من 100 شخص حياتهم.

وقالت فيديريكا موغريني، في بيان شاركها فيه المفوضان يوهانس هان، وديميتريس أفراموبولوس، إن «هذا التطور هو تذكير رهيب بالمخاطر التي لا يزال يواجهها أولئك الذين يقومون بهذه الرحلة الخطيرة إلى أوروبا (...) كان هدفنا دائمًا هو منع فقدان الأرواح في البحر وسنواصل عملنا لمنع حدوث هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر في المقام الأول».

وقال البيان إن وفد الاتحاد الأوروبي في ليبيا على اتصال بالسلطات الليبية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية للتأكد من أن الذين تم إنقاذهم يتلقون الحماية والمساعدة الطارئة المباشرة، مشيرا إلى ضرورة «توفير بدائل آمنة وكريمة لعبور البحر إلى الاتحاد الأوروبي (...) لمنع المزيد من الخسائر في الأرواح ويجب تسريعها». 

وشدد البيان الثلاثي على ضرورة «وضع حد لنظام ليبيا الحالي لإدارة الهجرة غير القانونية واحتجاز اللاجئين والمهاجرين تعسفا، ويجب أن يتم التقيد التام بالمعايير الدولية». 

وتابع بأن «الاتحاد الأوروبي مستعد لدعم السلطات الليبية في تطوير حلول لإيجاد بدائل آمنة وكريمة للاحتجاز مع الامتثال التام للمعايير الإنسانية الدولية وفيما يتعلق بحقوق الإنسان».

اقرأ أيضًا.. انتشال 62 جثة لمهاجرين غرق قاربهم قبالة سواحل ليبيا

 ودعا البيان إلى «تعزيز قدرة خفر السواحل الليبي على إنقاذ الأرواح في البحر، وأن يكون حاضرا عند نقاط النزوح ومعظم مراكز الاحتجاز الرسمية»، داعيا أيضا إلى ضرورة «وضع آليات لتحسين معاملة الأشخاص الذين أنقذهم خفر السواحل الليبي، لا سيما من خلال السماح لوكالات الأمم المتحدة بإجراء الفحص والتسجيل وتقديم المساعدة والحماية الطارئة المباشرة».

وقال المفوضون الأوروبيون الثلاث «سنواصل العمل مع المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في سياق فرقة العمل التابعة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لدعم وحماية المهاجرين واللاجئين في ليبيا. نتوقع من الأطراف تسريع الإجلاء الإنساني وإعادة التوطين من ليبيا إلى دول ثالثة».

وأمس الخميس، قال الناطق باسم البحرية الليبية أيوب قاسم، إن 116 مهاجرا على الأقل فقدوا وتم إنقاذ 132 آخرين على يد خفر السواحل الليبي وصيادين محليين، بعد غرق قارب خشبي قبالة ساحل مدينة الخمس، التي تقع إلى الشرق من العاصمة طرابلس.