وصول 2 مليون لتر بنزين وديزل إلى بلدية غريان

قافلة وقود. (أرشيفية: الإنترنت)

كشفت بلدية غريان عن وصل 2 مليون لتر بنزين وديزل إلى المدينة، منذ بداية التزويد بعد «تحرير المدينة»، وسط تعطش المدينة وما جاورها للوقود، «الأمر الذي سبب ضغطاً شديداً علي المحطات مع وجود سوق سوداء فوق كوبري السقائف ناتجة عن الأزمة وتم رصد العشرات من الأشخاص الذي يعودون للمحطات عدة مرات يومياً للتعبئة وسيتم اتخاذ تدابير لمعالجة هذا الخلل.

ولفتت البلدية في تقرير أسبوعي لها، إلى توزيع كمية كافية من الدقيق علي المخابز والجمعيات الاستهلاكية، اشتراط البيع بسعر 8 فردات 150 جراما بدينار واحد، «لكن العديد من أصحاب المخابز لم يلتزم، تحت عدة مبررات منها نقص وقود الديزل وغيره بالرغم من وجود مزوّد خاص»، مؤكدة التنسيق والعمل علي مراقبة المخابز والتأكد من استخدام الدقيق بالكامل لإنتاج الخبز و بالوزن المطلوب.

وحول المستشفي والعيادات المجمعة، أوضح التقرير، أنه تم توريد العديد من المستلزمات والتجهيزات الطبية وإتمام التفويض الخاص بتخصيص 4 ملايين دينار من المجلس الرئاسي، وافتتاح مجموعة من الأقسام بعد تجهيزها وتعقيمها ومنها الباطنة والعظام والتركيز علي قسم النساء الولادة والأطفال و الطوارئ والكلي وتحديد الاحتياجات المهمة وإحالتها إلي الوزارة وأخذ موافقات عليها، ومنها جهاز الرنين المغناطيسي، والمصاعد، ومحطة معالجة مياه قسم الكلي، ومحرقة النفايات الطبية.

وحول أزمة المياه أوضح التقرير أنه تم تسليم 13 بئرا أساسية للصيانة في عدة مواقع بعد تعطل سنوات للبعض منها وسيساهم إنتاجها في توفير كبيرة من المياه وسد العجز، حيث لوحظ ارتفاع سعر صهاريج المياه بشكل قياسي لعدة أسباب اهمها نقص الوقود وانقطاع التيار الكهربائي، لذلك تم التنسيق مع إدارة التحكم بشركة الكهرباء لتقليل طرح الأحمال أو استثنائها من المناطق التي توجد بها آبار المياه.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط