غموض اختفاء النائبة سهام سرقيوة يثير قلقا محليا ودوليا

النائبة سهام سرقيوة. (الإنترنت)

انقطع الاتصال بعضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي، سهام سرقيوة منذ أمس الأربعاء، فيما قالت مصادر محلية وأعضاء من مجلس النواب لـ«بوابة الوسط»، بأن سرقيوة تعرضت وزوجها لاعتداء بعد اقتحام بيتها، واقتيدت هي من قبل مسلحين مجهولين إلى مكان غير معلوم عقب ساعات من وصولها إلى مدينة بنغازي قادمة من القاهرة.

وتصاعدت الدعوات المحلية والدولية للإفراج عن سرقيوة وسط قلق حول الاختفاء الغامض مع مرور اليوم الثاني لانقطاع الاتصال.

اقرأ أيضًا.. انقطاع الاتصال بالنائبة سرقيوه بعد ساعات من وصولها إلى بنغازي

وطالب أعضاء مجلس النواب المجتمعون في طرابلس، الجهات الأمنية في بنغازي بالعمل على «تحرير عضو مجلس النواب سهام سرقيوة وحمايتها»، معبرين عن قلقهم من «توارد أنباء عن اختطافها بعد الاعتداء عليها وعلى زوجها بمنزلهما في بنغازي في وجود أبنائهما من قبل مجهولين قاموا بتهديدها سابقًا».

وفي بيان لأعضاء مجلس النواب المجتمعين في طرابلس، حملوا المسؤولية لكل من يتولون مهام الأمن في المدينة عن أي تقاعس في حمايتها وحماية المواطنين بوجه عام ولأعضاء السلطة التشريعية أيًا كانت توجهاتهم وآرائهم.

بدوره أعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق عن «بالغ القلق لما وقع لعضو مجلس النواب السيدة سهام سرقيوة من اختطاف واعتداء على زوجها واقتيادها إلى جهة مجهولة ... في مدينة بنغازي»، مطالبةً بـ«الكشف الفوري عن مصيرها وإطلاق سراحها».

وقال المجلس إن «ميليشات في بنغازي قامت بخطف النائبة سهام سرقيوة»، مشيراً إلى أن هذا «نتاج طبيعي لغياب القانون وانعدام الحريات العامة في مناطق سيطرة الحاكم العسكري».

من جانبه، طالب مجلس النواب في بيان الخميس، وزارة الداخلية وكافة الأجهزة الأمنية بـ«تكثيف جهدها لمعرفة مكان» النائبة عن مدينة بنغازي سهام سرقيوة و«الإفراج الفوري عنها ومحاسبة المسؤولين عن ذلك».

اقرأ أيضًا.. مجلس النواب يطالب الأجهزة الأمنية بتكثيف جهدها لإطلاق النائبة سهام سرقيوة

واستنكر مجلس النواب خطف سرقيوة «التي اقتيدت لمكان مجهول من قبل مجهولين بحسب تقرير وزارة الداخلية»، كما استنكر «أي أفعال تهدف إلى بث الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار والمساس أو الإهانة للشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل إقامة دولة المؤسسات والقانون وتحقيق العدالة وحرية التعبير وصون الحريات لنعيش في أمن وسلام بعد القضاء على الإرهاب والتطرف».

كما أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في بيان إنّها «تعرب عن قلقها البالغ إزاء التقارير الإعلامية المتعلّقة باختفاء السيدة سهام سرقيوة وإصابة زوجها وتتابعها بشكل وثيق».

ودعت البعثة «السلطات المعنية إلى التحقيق في الاعتداء الذي استهدف منزل السيدة سرقيوة واختفائها القسري وإلى الكشف عن مكان تواجدها (...) والإفراج الفوري عنها».

اقرأ أيضًا.. البعثة الأممية تدعو إلى التحقيق في اختفاء سرقيوة

وحذّرت البعثة من أنّه «لن يكون هناك تسامح مع إخماد أصوات النساء في مواقع صنع القرار».

وأيضًا، أعربت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا عن قلقها البالغ بشأن اختفاء سرقيوة، ودعت «المؤسسات الأمنية بتوضيح حالة النائب سرقيوة على وجه السرعة ومكان تواجدها والإفراج الفوري عنها والتحقيق الفوري في الواقعة»، حسب بيان نشرته عبر صفحتها بموقع «فيسبوك».

وعبر السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتش، الخميس، عن قلق بلاده من اختفاء النائبة سهام سرقيوة، داعيًا إلى «الإفراج الفوري» عنها، وقال: «صوت سرقيوة كعضو منتخب في مجلس النواب، مثل صوت أي ليبي مستقل يحمل رسالة سلام ومصالحة، سيظل صوتًا مسموعًا من قبلنا».