المستشار الإعلامي للسراج ينتقد موقف الجامعة العربية والحملات الإعلامية ضد حكومة الوفاق

المستشار الإعلامي لرئيس المجلس لارئاسي حسن الهوني أثناء مشاركته في اجتماع وزراء الإعلام العرب بالقاهرة. (إدارة التواصل والإعلام)

انتقد المستشار الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، حسن الهوني، دور جامعة الدول العربية تجاه الوضع الليبي والحرب الجارية في طرابلس والحملات الإعلامية «المسيئة والمضللة» ضد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، معتبرًا أن «جل الإعلام العربي لا يلتزم بالمهنية» وفق كلمته التي نشرتها إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك».

وجاءت انتقادات الهوني خلال كلمته التي ألقاها أثناء مشاركته في الدورة العادية الخمسين لمجلس وزراء الإعلام العرب التي عقدت اليوم الأربعاء، في القاهرة برئاسة وزير الإعلام السعودي تركي الشبانة رئيس الدورة، بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، ووزراء الإعلام العرب أو من يمثلونهم، بالإضافة إلى الاتحادات والمنظمات العربية الممارسة لمهام إعلامية.

وقال الهوني في كلمته «إن الإعلام العربي يمر بحالات ضعف وقصور، في ظل ظروف إقليمية ودولية بالغة الحساسية، تتطلب سرعة التدارك، حفاظًا على وحدة وتماسك البلدان العربية وتطوير مجتمعاتها»، مشددًا على «أهمية قضية النهوض بالإعلام».

ونبه إلى أن ما «تتعرض له العاصمة طرابلس لاعتداء مستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر، تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا، تجاوز الألف شخص من بينهم عشرات المدنيين، بعد عمليات قصف بالطيران والأسلحة الثقيلة، لأحياء سكنية ومنشآت مدنية من بينها المطار المدني الوحيد المتاح للسكان، علاوة على نزوح آلاف العائلات».

واستعرض الهوني في كلمته التطورات الأمنية التي شهدتها البلاد منذ أبريل الماضي «والعدوان على طرابلس» الذي تسبب في تعطيل المسار السياسي والملتقى الوطني الجامع الذي كان مقررًا عقده منتصف أبريل برعاية الأمم المتحدة، مؤكدًا أنه «كان هناك إجماع وتفاهمات على استبعاد الحل العسكري واعتبار هذا الملتقى طريقًا نحو مرحلة مستقرة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية».

وشدد الهوني في كلمته على «أن التوصيف الحقيقي لهذا الاعتداء هو محاولة انقلاب تستهدف نسف العملية السياسية، وإجهاض حلم الدولة المدنية الذي يتطلع إليها الشعب الليبي»، مستعرضًا ملخصًا للمبادرة التي طرحها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج «ليعود الليبيون بمختلف مكوناتهم المؤمنين بالدولة المدنية إلى مسار التسوية السياسية».

وانتقد المستشار الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي موقف الجامعة العربية تجاه ما وقع من اعتداء مطالبًا «بدور أكثر فعالية في ليبيا بما يحقق السلام والاستقرار»، مشيرًا إلى أن حكومة الوفاق «تتعرض لحملات إساءة وتشويه وتضليل من أجهزة إعلام عربية دون وجه حق».

وقال الهوني «إن هذا النهج لا يسئ إلينا بقدر ما يسئ إلى من يتبناه»، معتبرًا أنه «نهج متخلف تجاوزه الزمن، ويرتد على أصحابه، لذلك نحن لا نشكو بل نوضح مواقع الخلل». و«أن جل الإعلام العربي لا يلتزم بالمهنية، التي تفرض الموضوعية، وتحري الحقيقة»، ونبذ خطاب الكراهية والعنصرية والتطرف والإرهاب، وكل ما يثير الفتن والضغائن».

وضم وفد ليبيا المشارك في الدورة العادية الخمسين لمجلس وزراء الإعلام العرب بالقاهرة، برئاسة المستشار الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي حسن الهوني في عضويته كل من رئيس هيئة دعم وتشجيع الصحافة عبدالرزاق الداهش، والمكلف بإدارة هيئة الإعلام إسماعيل الشويخ، والمستشار بديوان مجلس الوزراء عبدالباسط المجذوب.

المزيد من بوابة الوسط