وقفة احتجاجية لصحفيين وإعلاميين في طرابلس احتجاجًا على انقطاع الكهرباء

جانب من وقفة احتجاجية لصحفيين وإعلاميين في طرابلس احتجاجاً على انقطاع الكهرباء, 15 يوليو 2019 (بوابة الوسط)

نظم مجموعة من الصحفيين والإعلاميين الإثنين، وقفة احتجاجية بميدان الجزائر، احتجاجًا على انقطاع الكهرباء وتحمل طرح الأحمال لساعات طويلة في مدينة طرابلس.

وقالت الصحفية لبنى يونس، من منظمي الوقفة، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إنها أطلقت «هاشتاج» #أطلقوا_سراح_الكهرباء، عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، والذي تداوله عدد من الصحفيين والإعلاميين، وبعدها قرروا الخروج من الفضاء الإلكتروني لتكون الاحتجاجات على أرض الواقع، «وهي رسالة للجميع بأننا كمواطنين داخل العاصمة طرابلس نستطيع الخروج والتعبير عن رأينا وتنظيم الوقفات الاحتجاجية دون أي قمع».

وأضافت أن الوقفة استمرت لمدة ساعة، ولا سيما مع عدم الحصول على موافقة من وزارة الداخلية، مشددة على أن هذه الوقفة لن تكون الأخيرة، وسينضم إلى الوقفات المقبلة عدد أكبر من الصحفيين والإعلاميين، «سيتم الحصول على الموافقات الأمنية كإجراء احترازي خلال الوقفات المقبلة».

وأوضحت أن الحاضرين الوقفة رفعوا الشموع كنوع من التعبير والاحتجاج على انقطاع الكهرباء، وما ترتب عنه من معاناة للمواطن، بالإضافة إلى رفع لافتات «تندد بالحرب على طرابلس»، كما «طالبنا بإقالة مدير عام الشركة العامة للكهرباء بالإضافة إلى مديرها التنفيذي».

وأضافت أن ما يحدث من انقطاع للكهرباء في طرابلس «كأنه متعمد من قبل أشخاص مندسين داخل شركة الكهرباء للضغط على المواطن للخروج ضد الحكومة»، خاصة أن الأمر أصبح غريبًا ومتكررًا ولساعات طويلة، وصلت إلى ثلاثة أيام في بعض المناطق «كل ذلك بدأ بعد العدوان على طرابلس، وهو ما يجعلنا نشك بأن مشاكل الماء والكهرباء وتكدس القمامة وغيرها من المختنقات مفتعلة لجعل الشارع الطرابلسي يغلي من الداخل ويظهر حكومة الوفاق بمظهر العاجزة».