الاتحاد الأوروبي يطالب بإطلاق المهاجرين من مراكز الإيواء الليبية وإدارة الهجرة وفق المعايير الدولية

المهاجرون يغادرون مركز إيواء تاجوراء. (جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع تاجوراء)

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، ترحيبه بإطلاق المهاجرين المتبقين من مركز إيواء تاجوراء الذي تعرض لغارة جوية في الثالث من يوليو الجاري، مشددًا على ضرورة إطلاق جميع المهاجرين واللاجئين المحتجزين في بقية مراكز الإيواء في ليبيا وتزويدهم بكل المساعدات اللازمة.

وقال بيان أصدره مكتب خدمة العمل الخارجي الأوروبي في بروكسل إن إطلاق المهاجرين المتبقين في مركز إيواء تاجوراء شرق طرابلس «هو خطوة إيجابية من جانب السلطات الليبية».

وأكد البيان دعم الاتحاد الأوروبي لـ«إنشاء مرفق للتجمع والمغادرة (للمهاجرين واللاجئين) في طرابلس وغيرها من الأماكن الآمنة من أجل تحسين حماية المحتاجين وتوفير بدائل إنسانية لنظام الاحتجاز الحالي»، معلنًا عزم الاتحاد الأوروبي على العمل مع المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين «في سياق فرقة العمل التابعة للاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لدعم وحماية اللاجئين والمهاجرين في ليبيا».

اقرأ أيضًا: «جهاز مكافحة الهجرة»: خروج أكثر من 300 مهاجر إلى شوارع تاجوراء

ودعا البيان «جميع الأطراف إلى تسريع عملية الإجلاء الإنساني وإعادة التوطين من ليبيا إلى دول ثالثة». وقال «على وجه الخصوص، نحن ندعم عمل المفوضية لإعادة توطين اللاجئين الأكثر ضعفًا مع حلول دائمة خارج ليبيا، حيث تم إجلاء حوالي أربعة آلاف شخص حتى الآن. كما نعمل عن كثب مع المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأفريقي والدول الأعضاء فيه على مواصلة عمليات العودة الطوعية المساعدة، مما يزيد عدد المهاجرين الذين عادوا إلى بلدانهم الأصلية حتى الآن إلى أكثر من 45 ألف مهاجر».

وكرر الاتحاد الأوروبي في البيان «التزامه بشدة بمكافحة المتاجرين والمهربين وتعزيز قدرة خفر السواحل الليبي على إنقاذ الأرواح في البحر». وأوضح بـ«المثل، نذكّر بالحاجة إلى وضع آليات تضمن سلامة وكرامة من ينقذهم خفر السواحل الليبي، ولا سيما بإنهاء الاحتجاز التعسفي والسماح لوكالات الأمم المتحدة بإجراء الفحص والتسجيل وتقديم المساعدة والحماية الطارئة المباشرة».

وأشار البيان إلى أنه من خلال دعم الاتحاد الأوروبي «المالي المتواصل ودعوتنا السياسية المشتركة تجاه السلطات الليبية، أصبحت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة قادرتين الآن على تحسين مراقبة الوضع في نقاط النزول والوصول بشكل منتظم إلى معظم مراكز الاحتجاز الرسمية».

وختم مكتب خدمة العمل الخارجي الأوروبي البيان بالقول: «يجب وضع حد لنظام احتجاز المهاجرين الحالي في ليبيا، ويجب إدارة الهجرة وفقًا للمعايير الدولية، بما في ذلك عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان». مؤكدًا وقوف «الاتحاد الأوروبي على أهبة الاستعداد لمساعدة السلطات الليبية على تطوير حلول لإيجاد بدائل آمنة وكريمة للاحتجاز مع الامتثال التام للمعايير الإنسانية الدولية، وفيما يتعلق بحقوق الإنسان».

المزيد من بوابة الوسط