محمود جبريل: المبادرة التي قدمناها ليبية وطنية

أكد رئيس تحالف القوى الوطنية، محمود جبريل، أن مبادرة «مقترح إيقاف الاقتتال واستئناف العملية السياسية» التي طرحها التحالف في 25 يونيو الماضي هي «مبادرة ليبية وطنية بامتياز».

وقال جبريل خلال مقابلة مع «راديو فرنسا الدولي» الأربعاء «المبادرة مبنية على فرضيات معينة وملكيتها ليست للتحالف فقط، التحالف أعد التصور الأولي لها، والذين ناقشوا التصور وشاركوا في الصياغة النهائية عديدون، أعضاء من مجلس النواب، وأعضاء من المجلس الرئاسي، سابقين وحاليين، من الرافضين للحرب، بعض الشخصيات المستقلة، من الشرق ومن الغرب ومن الجنوب، بعض التيارات السياسية».

وأضاف: «غسان سلامة وافق علىيها وبلغ المبادرة هاتفيًا للطرفين الإيطالي والفرنسي، وسألوه رأيه بالهاتف وكنت أنا موجودًا في أوروبا أتحدث مع الإيطاليين مع زميلي محمد الجارح. اتصل به الإيطاليون، واتصل به بول سولير، مستشار إيمانويل ماكرون للشأن الليبي، وأبلغهم غسان سلامة موافقته على هذه المبادرة ودعمه لها، لأنهم وضعوا شرطًا للموافقة على المبادرة أن يباركها غسان سلامة».

تحالف القوى الوطنية يعلن أبرز تفاصيل «مقترح إيقاف الاقتتال واستئناف العملية السياسية»

ولفت جبريل إلى أن «إيقاف القتال بدون عملية سياسية مرافقة قد يؤدي إلى استئناف القتال في أي لحظة وهذا ما حدث في المرة الأولى من الاشتباكات التي حدثت ما بين قوات ترهونة وقوات طرابلس».

وأعلن تحالف القوى الوطنية أبرز تفاصيل «مقترح إيقاف الاقتتال واستئناف العملية السياسية»، الذي تكون من ثلاث مراحل، حيث يبدأ المقترح بتوضيح الفرضيات التي بني عليها بالإضافة إلى هدنة من 15 إلى 40 يومًا وعقد ثلاثة مؤتمرات، الأول يختص بالجانبين الاجتماعي والاقتصادي، والمؤتمر الثاني يشمل الجانب السياسي لقادة ليبيا السياسيين، بينما المؤتمر الثالث يختص بالجانبين العسكري والأمني.

المزيد من بوابة الوسط