الجزائر: ينبغي جعل الاتحاد الأفريقي محورًا للجهود الدولية لحل النزاع الليبي

رئيس الحكومة الجزائرية نورالدين بدوي. (الإنترنت)

قال رئيس الحكومة الجزائرية نورالدين بدوي إن غياب التحكم الفعلي للسلطات الليبية على مجمل التراب الوطني وهشاشة الوضع الأمني تستوجب من الحكومات الأفريقية قيادة تعبئة كبيرة تساهم في حل الخلافات الليبية.

ومثل بدوي الجزائر في اجتماع اللجنة رفيعة المستوى لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي حول ليبيا المنعقد مساء أمس الأحد على هامش أشغال القمة الثانية عشرة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي بالعاصمة النيجيرية.

واعتبر بدوي في كلمة له «الأزمة الليبية قبل كل شيء أزمة أفريقية»، مضيفًا «أنه ينبغي في ظل هذه الروح التأكيد بكل قوة على ضرورة جعل منظمتنا الأفريقية ولجنتها محورًا للجهود الدولية الرامية إلى مرافقة الليبيين على طريق حل سياسي يقوم على الحوار والمصالحة الوحيدة التي من شأنها وضع حد لمعاناة الشعب الليبي الشقيق».

وطالب الوزير الجزائري الحكومات الأفريقية «باستغلال الشراكة القائمة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إطار مبادئ التضامن والتكامل سيّما فيما يخص الحفاظ على السلم والأمن في أفريقيا من أجل إعطاء مضمون أكثر وضوحًا وفعالية لجهودنا في تسوية الأزمة الليبية».

وحذر من تعميق الوضع في ليبيا أكثر باتباع أي عمل عسكري، داعيًا الأطراف الليبية إلى «اغتنام فرصة تجند الاتحاد الأفريقي إلى جانبهم من أجل التوصل إلى حل سياسي كفيل بتحقيق الهدف الوحيد المتمثل في تنظيم انتخابات شفافة تحت إشراف الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة».

وقال بدوي إن «تنظيم الانتخابات سيسهم في إرساء مناخ الثقة وإقامة مؤسسات حكومية ديمقراطية مستديمة ومنها جيش وطني موحد والمسؤول الوحيد على ضمان الأمن للبلاد»، مجددًا التزام الجزائر بتكثيف جهودها من أجل المساهمة في التسوية النهائية للنزاع.

وأشار ممثل الجزائر بالقمة المصغرة حول ليبيا إلى أن «التدهور المتواصل للوضع الأمني الذي نلاحظه في ليبيا يدعونا إلى تعبئة كبيرة من أجل المساهمة في تقريب مواقف الأطراف الليبية حول حل يسمح لهم بتجاوز خلافاتهم».

وساعد الوضع الأمني الهش السائد في ليبيا لسوء الحظ على انتشار النشاطات غير المشروعة والإجرامية لا سيما الإرهاب والاتجار بالمخدرات والأسلحة والبشر وفق تعبيره.

يشار إلى أن رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نغيسو بصفته رئيسًا للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليببا بادر بهذا الاجتماع بنيامي في سياق المساعي الأفريقية لإعادة طرفي الحرب إلى طاولة المفاوضات من دون شروط.