الجزائر تطالب الاتحاد الأفريقي بـ«دور واضح» في تسوية النزاع الليبي

وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم (الإنترنت)

دعا وزير الشؤون الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، الاتحاد الأفريقي وهيئة الأمم المتحدة إلى تنسيق الجهود المشتركة والمبادرات للتوصل إلى خارطة طريق موحدة تفضي إلى حل للأزمة الليبية.

وقال بوقادوم، في كلمة له خلال أشغال اجتماع مجلس الأمن والسلم للاتحاد الأفريقي بالنيجر اليوم السبت، إن «النزاع الليبي يعتبر قبل كل شيء نزاعًا أفريقيًا» مضيفًا أن دور الاتحاد يجب أن يكون أكثر وضوحًا، بصفته شريكًا أساسيًا لمنظمة الأمم المتحدة في تسوية النزاعات في أفريقيا وهذا في إطار مقاربة تبعية وتكاملية.

اقرأ أيضًا: الاتحاد الأفريقي يتراجع عن عقد مؤتمر للمصالحة حول ليبيا في يوليو المقبل

وفي إشارة إلى تشويش المبادرات المتعددة لحل الأزمة، شدد الوزير الجزائري «على ضرورة عمل الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة معًا بشكل وثيق من أجل إعداد خارطة طريق موحدة والعمل على تحقيق المزيد من التناسق بين الجهود والمبادرات التي أطلقتها المنظمتان بغية الوصول إلى هدف حل الأزمة».

وحسب بوقادوم، فإن الأولوية في «لم شمل كل الإخوة والأخوات الليبيين في إطار مسار حوار ومصالحة وطنية صريح ومسؤول».

وأضاف ممثل الدبلوماسية الجزائرية أنه يتعين على «الليبيين الشروع في أقرب الآجال في مسار شامل للمصالحة الوطنية كإطار ضروري، من شأنه وضع حد للانقسام والتوصل إلى الهدف المرجو وهو تنظيم انتخابات شفافة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة».

واعتبر أن تنظيم هذه الانتخابات، التي يجب أن تحترم نتائجها جميع الأطراف المشاركة، سيساهم في إقرار مناخ الثقة وفي وضع هيئات حكومية ديمقراطية دائمة، منها جيش وطني موحد، يكون المسؤول الوحيد عن ضمان أمن البلد.

وبخصوص وضعية المهاجرين الأفارقة في ليبيا، قال الوزير الجزائري إنها مرتبطة بالأزمة الكبيرة التي يعيشها البلد منذ سنة 2011، مشددًا على ضرورة العودة الفورية لمسار الحوار الشامل بين جميع الأطراف الليبية، وهذا من أجل التوصل إلى حل توافقي لهذه الأزمة التي طال أمدها.

اقرأ أيضًا: سيالة يطالب بموقف أفريقي موحد «يدين العدوان على طرابلس»

وحذر بوقادوم من تدهور الوضع الأمني في ليبيا، مضيفًا أن «عدم تحكم السلطات في كل الأراضي الليبية وبالخصوص المناطق الحدودية للبلد قد مكن الجماعات الإرهابية من استغلال هذا الوضع بغية التغلغل والانتشار أكثر في بيئة تميزها تجارة المخدرات والسلاح والاتجار بالبشر».

عُقد اجتماع مجلس الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقي على هامش الدورة الـ35 للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي تحضيرًا للقمة الاستثنائية الـ 12 للاتحاد الأفريقي المزمع انعقادها غدا الأحد.

المزيد من بوابة الوسط