انتحار زوجة شابة في أجدابيا تأثرا بمقتل زوجها في «حرب العاصمة»

أحد محاور القتال في طرابلس. (الإنترنت)

أقدمت امرأة ليبية من مدينة أجدابيا على الانتحار بإطلاق النار على رأسها بعد تلقيها خبرًا عن مقتل زوجها في أحد محاور القتال في الحرب الجارية منذ الرابع من أبريل الماضي في العاصمة طرابلس.

وقال مصدر محلي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن المرأة المنتحرة «من مواليد 1997 وهي زوجة الجندي يونس سعيد الصبحي المغربي من مواليد 1994» الذي قتل في أحد محاور القتال بطرابلس، موضحًا أنه عند وصول خبر الوفاة إلى «أهله في مدينة أجدابيا لجأت زوجته إلى قتل نفسها بواسطة مسدس حيث أطلقت النار على نفسها من أسفل الفم ما أدى إلى خروج الرصاصة من أعلى رأسها وتوفيت على الفور».

والجندي يونس الصبحي هو أحد أفراد غرفة عمليات أجدابيا وضواحيها التابعة للقيادة العامة التي تشارك في العمليات العسكرية بضواحي طرابلس منذ إعلان المشير خليفة حفتر عن إطلاق عملية عسكرية «لتحرير العاصمة طرابلس من الجماعات الإرهابية المتطرفة».

واستقبلت مدينة أجدابيا أمس الأربعاء جثامين خمسة قتلى من القوات التابعة للقيادة العامة سقطوا في معارك طرابلس هم: إبراهيم عبد الونيس احويج الزوي أحد أفراد الكتيبة «152 مشاة»، والجندي مجدي بالحاج الشيخي أحد أفراد الكتيبة «519 مشاة»، والجندي يونس سعيد الصبحي المغربي، والجندي محمود حنوش الفاخري التابعين لغرفة عمليات أجدابيا وضواحيها.

المزيد من بوابة الوسط