واشنطن تطلب من حكومة الوفاق «معلومات إضافية» حول أسلحة أميركية ضبطت في غريان

صواريخ «غافلين» عرضتها قوات حكومة الوفاق على الصحفيين في طرابلس بعد العثور عليها في غريان. (بركان الغضب)

قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني، إن الولايات المتحدة طلبت منها «معلومات إضافية» حول الأسلحة الأميركية التي ضبطت في غريان بعد سيطرة القوات التابعة لها على المدينة يوم 26 يونيو الماضي، بحسب «فرانس برس».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، محمد القبلاوي في مؤتمر صفحي عقده اليوم الأربعاء، في العاصمة طرابلس «أبلغتنا واشنطن أنها تأخذ ملف ضبط أسلحة أميركية في غريان على محمل الجد، وقد طلبت عبر سفارتنا في الولايات المتحدة تزويدها بمعلومات إضافية لمعرفة طريقة وصولها إلى قوات حفتر».

اقرأ أيضًا: الإمارات تنفي ملكيتها لأسلحة أميركية عثرت عليها قوات حكومة الوفاق في غريان

وأضاف القبلاوي «نرحب بقرار أميركي بفتح تحقيق عاجل حول طريقة وصول مثل هذه الأسلحة لقوات حفتر»، مشيرا أيضا إلى أن الإدارة الأميركية أكدت دعمها لحكومة طرابلس التي تعتبرها شريكا هاما خاصة على مستوى التعاون في مكافحة الإرهاب.

وعرضت القوات التابعة لحكومة الوفاق على الصحفيين في طرابلس قبل أيام أسلحة أميركية وصينية الصنع بينها أربعة صواريخ مضادة للدروع أميركية الصنع من نوع «جافلين»، فيما أعلنت الولايات المتحدة من جانبها أنّها تتحقّق من صحّة هذه المعلومات.

اقرأ أيضًا: سناتور أميركي: مبيعات الأسلحة للإمارات قد تتوقف خشية وصولها إلى ليبيا

وبحسب «فرانس برس» فإن سعر كل صاروخ أميركي من نوع «جافلين» يبلغ 170 ألف دولار. وتشير الكتابات المدوّنة على الصواريخ الأربعة أنّها بيعت إلى الإمارات عام 2008 بموجب صفقة شملت أيضاً سلطنة عمان، بحسب صحيفة «نيويورك تايمز».

وأسفرت المعارك الجارية بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني والقوات التابعة للقيادة العامة عن بسقوط 739 قتيلًا على الأقلّ وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح، فيما تخطى عدد النازحين 100 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.