مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة تطالبان بتحقيق مستقل في «هجوم تاجوراء»

مهاجرون أفارقة ناجون من عملية القصف التي تعرض لها مركز تاجوراء لإيواء المهاجرين، 3 يوليو 2019. (صفحة عملية بركان الغضب)

طالبت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية بتحقيق مستقل لتحديد المسؤول عن الهجوم على مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين في تاجوراء.

وأشار بيان مشترك للجهتين إلى أن مراكز الإيواء في طرابلس «معروفة لكافة الأطراف في ليبيا، التي تعلم أن المحتجزين في تاجوراء مدنيون»، حسب الموقع الإلكتروني للمفوضية اليوم الأربعاء.

اقرأ أيضًا: سلامة يدعو المجتمع الدولي إلى معاقبة منفذي الهجوم على مركز إيواء تاجوراء

ودعا البيان إلى الإغلاق الفوري لمركز الإيواء، وتقديم ضمانات بحماية المهاجرين في ليبيا، كما لفت إلى أن 600 لاجئ على الأقل كانوا يعيشون في مركز تاجوراء، منوهًا بأن المفوضية أرسلت فريقًا طبيًا للمساعدة في علاج المصابين. وأعلنت البعثة الأممية إلى ليبيا ارتفاع ضحايا الهجوم إلى 44 قتيلًا وأكثر من 135 مصابًا.

ودانت جهات عدة، داخلية وخارجية، الهجوم، حيث طالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بتشكيل البعثة الأممية لجنة تقصي حقائق، وبالمثل كانت مواقف منظمة الأمم المتحدة والاتحادين الأوروبي والأفريقي، فيما دعا سفير بريطانيا في ليبيا، مارتن رينولدز، إلى غلق مراكز الإيواء.

المزيد من بوابة الوسط