جهات دولية تمول رفع كفاءة الخدمات في 6 بلديات بمنطقة طرابلس الكبرى

من اجتماع وزير الحكم المحلي مع وفدي الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. (بعث الاتحاد الأوروبي)

اتفقت وزارة الحكم المحلي بحكومة الوفاق والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الثلاثاء على العمل من أجل توفير خدمات أفضل لــ6 بلديات بمنطقة طرابلس الكبرى.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثالث للجنة التوجيهية لمشروع «تعزيز القدرات المحلية من أجل الصمود والتعافي»، حسب الصفحة الرسمية لبعثة الاتحاد الاوروبي في ليبيا بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وتشمل البلديات المستهدفة بالمشروع كلا من حي الأندلس، وعين زارة، وأبوسليم، والسبيعة، وسيدي السايح، وطرابلس المركز، ويأتي مكملاً للدعم الذي تتلقاه بالفعل خمسة بلديات على امتداد البلاد.

ويهدف المشروع الممتد لفترة ثلاثة سنوات إلى الإسهام في تقديم خدمات أساسية أفضل على الصعيد المحلي، ودعم السلطات وأجهزة الإدارة المحلية في آداء أدوارها، وخلق فرص للعمل خاصة لفئات الشباب والمستضعفين. ينفذ في إطار برنامج بقيمة 90 مليون يورو تستهدف أنشطته 36 بلدية من الشرق والغرب والجنوب.

اقرأ أيضا: الحكم المحلي يبحث مع «جي. آي. زد GIZ» الألمانية أوجه التعاون في مجال الحكم المحلي

كما اتفقت وزارة الحكم المحلي والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على البدء في تنفيذ سلسلة من عمليات تقييم الاحتياجات في مجال القدرات على عدد 11 بلدية مستهدفة، وقرّرت اللجنة تعزيز نشاطات التعافي الاقتصادي وخلق فرص العمل في مدينتي طرابلس وسبها.

وحث وزير الحكم المحلي، الدكتور ميلاد الطاهر «كافة الشركاء الدوليين بمن فيهم الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على دعم جهود الوزارة في هذا الاتجاه وبتركيز خاص على دعم المجالس البلدية المنتخبة ديمقراطياً».

وقال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا، جيراردو نوتو، إن «تعافي وصمود المجتمعات المحلية يُمثلُ أولويةً قصوى لبناء ليبيا على أساس الشمولية (ليبيا بالجميع وللجميع)»، مضيفا «هذا الدعم الإضافي سيُحسن الظروف المعيشية للمواطنين وسيُنّمي قدرات البلديات في كافة ربوع ليبيا».

بدوره، اعتبر سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، الين بوجيه أن «إيجاد حل دائم لتحديات الحوكمة والأمن التي تواجهها ليبيا يعتبرُ أولويةً لليبيا نفسها، وأولوية للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء وللشركاء الدوليين»، معربا عن اعتقاده أن «دعم الحكومة وأجهزة الإدارة المحلية للوفاء بدورها ومسئولياتها هو أمر أساسي لتحقيق الاستقرار المحلي».

يشار إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أعاد تأهيل 27 مرفقاً أساسياً من المرافق الاجتماعية ، وتم تسليم 37 طاقما من المعدات في قطاع الصحة. كما استثمر مبلغ 2 مليون دولار في مرافق مياه الشرب ومياه الصرف الصحي في مُدن مرزق، الكفرة، بنغازي، صبراتة، واجدابيا. ويستفيد الآن 1.7 مليون مواطن من تنفيذ مشاريع تبلغ قيمتها 15 مليون دولار.

المزيد من بوابة الوسط