باشاغا يشيد بدور الجويلي في «تحرير غريان»

وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا وآمر غرفة عمليات بركان الغضب اللواء أسامة الجويلي. (أرشيفية: الإنترنت)

أشاد وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا، بدور آمر غرفة عمليات بركان الغضب اللواء أسامة الجويلي، في قيادة العمليات العسكرية لعملية «بركان الغضب».

وقال الوزير، في الرسالة التي وجهها إلى الجويلي: «أتقدم إليكم بأسمى معاني التقدير والفخر عن دوركم في قيادة العمليات العسكرية لعملية بركان الغضب، وما أظهرتموه من درجة عالية من الكفاءة في عملية تحرير غريان وفق أسلوب عسكري احترافي ومنضبط، بسواعد رجال الجيش الوطني والقوات المساندة له».

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري، قال إن قوات الجيش التابعة للقيادة العامة «فقدت في غريان 43 شهيدًا من القوات المسلحة والشرطة»، مشيراً إلى أن هناك «جرحي جرى قتلهم في مستشفي غريان وتصفيتهم بتوجيهات من السراج».

عميد بلدية غريان ينفي تصفية أسرى «القيادة العامة»

يأتي ذلك فيما نفت لجنة الطوارئ المنبثقة عن حكومة الوفاق الوطني، تصفية جرحى القوات التابعة للجيش الوطني الليبي، بعد انسحاب الأخير من غريان، وسيطرة الجيش التابع لحكومة الوفاق على المدينة.

وأكدت لجنة الطوارئ، أنها وقفت على جميع الحالات التي تتلقى العلاج بالمستشفى أثناء زيارة أعضاء اللجنة لمدينة غريان «بعد ساعات من تحريرها وأن جرحى قوات الكرامة يتلقون الرعاية الصحية اللازمة تحت إشراف الأطقم الطبية المختصة بمستشفى غريان التعليمي أسوة بجرحى القوات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني».

وطالبت اللجنة جميع المنظمات الدولية والأهلية المعنية بحقوق الإنسان بزيارة المدينة للوقوف على الحقائق عن قرب وتعهدت بتقديم كافة التسهيلات اللازمة لها.